---> للتواصل عبر الواتساب : 00989190381044
---> قناتنا على تلغرام

 

     هوية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

 

     ركن التراث غير العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> مخطوطات منوعة (5)
---> مواضيع متفرقة (2)

 

     ركن المبادلة أو الشراء :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

 

     شخصيات عاملية (تراجم) :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

 

     مذّخراتنا (1) :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

 

     شخصية وأثر :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

 

     مذخراتنا(2) :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

 

     تراث العامليين في إيران :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

 

     الديوان :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

 

     المكتبات العاملية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

 

     تاريخ لبنان :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> التاريخ الجغرافي للبنان (1)
---> التاريخ السياسي للبنان (2)
---> تاریخ لبنان العام (2)

 

     القرى العاملية وأعيانها :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

 

     سوق المعادن والحلل :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

 

     الصور :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> صور الشعراء (1)
---> صور العلماء (10)

 

     روابط :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

 

     عاشوراء في التراث العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> مخطوطات حسينية (10)

 
 
 

---> للتواصل عبر الواتساب : 00989190381044
---> قناتنا على تلغرام

 

     خدمات :

---> الصفحة الرئيسية
---> أرشيف المواضيع
---> إجعل الموقع رئيسية المتصفح
---> أضف الموقع للمفضلة
---> إتصل بنا

 

 

 العلامة الشيخ موسى شرارة العاملي 

 

  • القسم الرئيسي : شخصيات عاملية (تراجم) .

        • القسم الفرعي : العامليون في مجلة العرفان .

              • الموضوع : العلامة الشيخ موسى شرارة العاملي .

                                              بسم الله الرحمن الرحيم
وردت هذه الترجمة المهمة في مجلة العرفان العاملية في الجزء الأول المجلد الحادي عشر في شهر ربيع الأول
سنة 1344 هـ الموافق لشهر أيلول من سنة 1925 م . ص 45-49 . 




 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/09/20   ||   القرّاء : 3243



أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : علي حسن سعيدي ــ أبو حسن أكوج من : لبنان ، بعنوان : عنقون جبل عامل في 2016/04/18 .

ترجمة السيد محمد حسن فضل الله
وفي مجلة العرفان – العدد الأول 15 ك2 – 1973 – صفحة 129 – المجلد 61
ترجمة كبير علماء الطائفة الشيعية في لبنان المرجع الديني حجة الإسلام المقدس السيد محمد حسن فضل الله (قده)
1310هـ - 1392هـ
لأول مرة، منذ خمسة وعشرين عاماً، والمصلون في مسجد برج البراجنة، بدون إمام.. فلقد ترك جار المسجد جواره، واختاره الله إلى جوار رحمته ورضوانه.
لأول مرة، منذ ربع قرن أو يزيد، يخيم الصمت المثقل بحرقة الهجر، على منبر الجمعة في ذلك المسجد الكبير العتيق، ولكنك تتلمس من خلال هذا الصمت هيمنات، هي رجع الصدى لصيحات الحق والهدى (عباد الله، أوصيكم بتقوى الله..) يرفعها ذلك الإمام، مفتتحاً بها خطبة الجمعة، لتشع في نفوس المؤمنين الوافدين من كل صوب، وكأنها سكب ضياء.
أجل لأول مرة تصحو بلدة برج البراجنة، وهي محط رحال الثلث الأخير من الحياة الزمنية للرجل الفاضل، للعلامة الجليل الذي كان، ويصحو معها لبنان، من أقصاه إلى أقصاه، فإذا بالذي كان ملء السمع والبصر، واعظاً وهادياً، مبشراً ونذيراً (..والعصر، إنّ الإنسانَ لفي خسر) يغدو روحاً ترفرف في الملأ الأعلى، لتبدأ مسيرة الخلود اللا متناهية.
لقد مات السيد محمد حسن فضل الله، فأحسسنا، نحن الذين مازلنا في الحياة الدنيا، بترابيتنا، أن المصباح الذي كان يؤنس وحشة الأنفس في ظلمة هذا الوجود، قد انطفأ، فأرتعشت القلوب لرهبة الفراغ.
ولكنه هو، رجعت روحه الطاهرة إلى ربها مطمئنة، راضيةً مرضية..رجعت خصلة الضياء إلى موكب النور السرمدي في عليين، مع الشهداء والصديقين، في جنّة عرضها السموات والأرض، أعدت للمتقين.
ولعله تكريم من الله سبحانه وتعالى، أن يتوفاه في صباح يوم جمعة، اليوم العظيم في حياة المسلمين الذي جعل له الراحل الجليل تاريخاً نورانياً جديدا، عندما بدأ إقامة شعائر صلاة الجمعة لأول مرة في مسجد برج البراجنة، منذ خمسة وعشرين عاماً، فاستقطب حوله المئات من المؤمنين، من الأخوة في الله، يأتمون به، مترسمين خطاه على دروب الرشاد، فكانت هذه البادرة الرائدة منطلقاً لإقامة صلاة الجمعة في كل المساجد، التي لم تشهد من قبل أداء هذا الواجب المقدس!!
ولقد نعته الطائفة الإسلامية الشيعية في لبنان، عبر الإذاعة والتلفزيون وفي الصحافة، كما لم ينع علم من أعلامها المرجعيين منذ عهد بعيد، وانتشر الخبر في كل البلاد، وفي عواصم العالم الإسلامي، فإنهالت برقيات التعزية تشاطر الطائفة الكريمة أساها، وخفت وفود المعزين، رغم رداءة الطقس وهطول الأمطار، إلى النادي الحسيني الكبير في برج البراجنة، يتقدمهم ممثل فخامة رئيس الجمهورية، ودولة الرئيس كامل الأسعد، ودولة الرئيس صائب سلام، وسماحة المفتي الأكبر الشيخ حسن خالد، والوزراء والنواب، وكبار الشخصيات الرسمية والروحية والمدنية، للمواساة والمشاركة في المصاب الجلل.
وفي اليوم التالي، يوم السبت في 4تشرين الثاني 1972،كان اليوم المشهود، يوم الوداع الكبير للراحا العظيم.
في منزل الفقيد المجاور لمسجد المنشية، حيث سجي الجثمان الطاهر، تجمعت مئات النسوة النائحات يبكين مآثر الأب الروحي لجميع المؤمنين والمؤمنات، ومن خلال التأثر لسماع تلاوة فصول من سيرة أبي الشهداء الحسين (ع).
وفي النادي الحسيني، في حي الرمل، تلاقى ألوف المشيعين في القاعة الكبرى وفي الساحة المحيطة بها،وقد جاء معظمهم من مختلف الأنحاء اللبنانية، ينتظرون ساعة قيام المسيرة، بقلوب لهفى!
أما في مجلس النواب، كانت هناك أيضاً رفة حزن واسى تغمر القلوب.. وأقل الوفاء، للرجل الذي كان في المتقين إماماً، كما كان في دعاة التوحد و جمع القلوب في محراب المحبة رائداً، أن تنعكس صورة العرفان والتقدير، في النفوس والضمائر في محراب بيت الأمة.
فلقد كان قبل ظهر نفس اليوم (السبت) موعد إنعقاد جلسة مناقشة في مجلس النواب.
وقبيل الساعة الواحدة ظهراً والجلسة ما زالت في أوجها، اضطر الرئيس كامل الأسعد، لإعلان رفع الجلسة إلى الساعة السابعة مساء، لكي يتسنى له المشاركة مع نواب الطائفه وعدد كبير من نواب الطوائف الأخرى ومع الحكومة، في تشييع جثمان العلامة الراحل.
وقال الرئيس الأسعد، في حينه: "إن المغفور له العلامة السيد محمد حسن فضل الله، له من مكانته الدينية والشخصية، ما يستوجب حداد جميع المؤسسات الرسمية، وليس فقط رفع الجلسة، بالإضافة إلى المشاركة في واجب تشييع جثمانة"
وأضاف الرئيس الأسعد، أن هنالك العديد من النواب على اختلاف مذاهبهم، يودون المشاركة في هذا الواجب الإجتماعي.
وعلى الأثر إنتقل الرئيس كامل الأسعد والرئيس صائب سلام، وبعض الوزراء، وعدد كبير من النواب، لملاقاة موكب الجنازة.
وفي الساعة الواحدة تحرك الموكب الجنائزي المهيب، من منزل الفقيد، تحف به كلمات الوحي من قارئ القرآن، وقد حمل المشيعون الجثمان على الراحات، وكل منهم مزاحم، تدفعه الأثروة بالاجر والتبرك بالمشاركة في حمل النعش، وطافوا به في شوارع بلدة برج البراجنة، حتى وصلوا الى النادي الحسيني، ومن ثم التحمت جموع المشيعين في موكب زاخر.
وانطلقت مسيرة التشييع صوب جادة المطار.. العلماء ورجال الدين وفي طليعتهم سماحة الإمام السيد موسى الصدر مع الشخصيات الرسمية، يتقدمون الموكب .. وأمام النعش، إنتظم طلاب المدارس في صفين طويلين، يحملون أكاليل الزهور.
وفي مطار بغداد، كان ممثل رئيس الجمهورية العراقية في مقدمة المستقبلين، مع العلماء وعدد كبير من الشخصيات.
ومن هناك، إنطلق الموكب الجنائزي الجديد، متابعاً رحلة النهايه، في السيارات حتى بلغ مدينة كربلاء. وإتخذ النعش طريقه محمولاً على الأكف وسط الخضم الهائل من المشيعين قدروا بأربعين ألفاً، يحف به كبار الرسميين والعلماء.
وما أن وصل الموكب إلى النجف حتى أقفلت أسواق المدينة المقدسة، ورفعت رايات الحداد، وسار خلف النعش كبار العلماء المرجعيين، ورجال الدولة.
ولقد قام بتأبين الراحل الكبير بعض المراجع الدينيين منوهين بمكانته في العالمين العربي والإسلامي، وتمت مراسل الدفن، في الساعة الرابعة من بعد ظهر يوم الاحد، في غرفة مجاورة لمقام أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب (ع)، وقرئت الفواتح عنروحه الطاهرة طيلة أربعة أيام في مساجد المدينة، كما هي العادة في مناسباة وفاة العلماء الأعلام.
وفي لبنان، أعلن المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى، الحداد على الفقيد الكبير، واعتذر سماحة الإمام السيد موسى الصدر واعضاء المجلس عن عدم إستقبال المهنئين، بمناسبة عيد الفطر المبارك.. واستمر تقبل التعازي في النادي الحسيني في برج البراجنة على مدى سبعة أيام.
وتكريماً للعلامة الجليل أحيت الطائفة الإسلامية الشيعية في لبنان ذكراه في مهرجانين خطابيين كبيرين (في ذكرى السابع وذكرى الأربعين). وقد التقى فيهما نخبة من رجال الفكر والقلم، على تقييم وإجلال هذه الشخصية الفذة بين العلماء الأركان!
ويسر"العرفان" أن تساهم من جانبها في هذا التكريم، فتنشر في هذا الملحق الخاص، نصوص الكلمات والقصائد التي ألقيت في هاتين المناسبتين، متمنية للمرحوم المقدس، خلوداً في جنات النعيم، وللطائفة الشيعية وآل فضل الله جميعاً، أن يجزيهم عنه جزيل الثواب.



 

     البحث في الموقع :






 

     جديد الموقع :



 صفحتنا على تلغرام

 قنوت الإمام الحسين ع

 قنوت الإمام المهدي ع

 وصية الشّهيد الأول قدس سره

 شرح ديوان الإمام السجاد ع

 ديوان الإمام السجاد ع

 إحياء الأموات في أحوال الرواة

 مخطوط عزيز الوجود

 اقدم نص مخطوط لزيارة أبي الفضل العباس ع

 بمناسبة شهادة الإمام الحسن المجتبى عليه السلام

 رجال الكشي بخط الشهيد الأول

 تاريخ الإمام الحسين في أرجوزة الفتوني

 ترجمة الحانيني بخط الشيخ الحر العاملي

 مصورات المركز22

 مصورات المركز21

 مجلس عزاء من التراث العاملي

 رثاء الإمام الحسين ع للشيخ إبراهيم يحيى2 (ت 1212 هـ)

 رثاء الإمام الحسين ع للشيخ إبراهيم يحيى2 (ت 1212 هـ)

 رثاء الإمام الحسين ع للشيخ إبراهيم يحيى (ت 1212 هـ)

 بمناسبة أيام عاشوراء2

 بمناسبة أيام عاشوراء

 مصورات المركز20

 مصورات المركز19

 مصورات المركز18

 مصورات المركز17

 مصورات المركز16

 مصورات المركز15

 مصورات المركز14

 مصورات المركز13

 مصورات المركز12

 

     ملفات عشوائية :



 البازوري بخط الحر العاملي

 صبح الأعشى

 ترجمة الشيخ لطف الله الميسي

 المغني في شرح الموجز

 مقتطفات من سوق المعادن

 سيد الشهداء عليه السلام بخط الشيخ الحر رحمه الله

 كتبت بخط عاملي من ميس

 مصورات المركز8

 مصورات المركز4

 سيرة الجزار

 الآلة

 شعر للشاعر أديب التقي البغدادي بخط السيد محسن الأمين العاملي الشقرائي

 السيد أحمد بن زين العابدين العلوي العاملي

 السيد عبد الحفيظ العلوي العاملي

 قرية مارون الراس في التاريخ

 اقدم نص مخطوط لزيارة أبي الفضل العباس ع

 مصورات المركز9

 الشيخ سلمان بن علي قعيق العاملي

 الشاعر الشيخ إبراهيم الحاريصي العاملي من كتاب أعيان الشيعة

 مصورات المركز22

 المختصر

 صور نادرة لآية الله السيد حسين مكي العاملي الحبوشي

 من إنجازات المركز

 من إنجازات المركز

 وثائق ولادة ووفاة

 إجازة الصهيوني العاملي للمحقق الميسي

 ترجمة الشيخ نصر الله حدرج العاملي من كتاب أعيان الشيعة

 مصورات المركز18

 كامل بن مصباح فرحات

 الرحلة الأنسية في الآثار القدسية والحجازية

 

     إحصاءات :

---> الأقسام الرئيسية : 16

---> الأقسام الفرعية : 85

---> عدد المواضيع : 266

---> التصفحات : 2174195

---> التاريخ : 6/12/2019 - 00:31

 

مركز الفقيه العاملي لإحياء التراث : www.alameleya.org  -  info@alameleya.org

تصميم وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net