---> للتواصل عبر الواتساب : 00989190381044
---> قناتنا على تلغرام

 

     هوية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

 

     ركن التراث غير العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> مخطوطات منوعة (5)
---> مواضيع متفرقة (2)

 

     ركن المبادلة أو الشراء :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

 

     شخصيات عاملية (تراجم) :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

 

     مذّخراتنا (1) :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

 

     شخصية وأثر :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

 

     مذخراتنا(2) :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

 

     تراث العامليين في إيران :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

 

     الديوان :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

 

     المكتبات العاملية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

 

     تاريخ لبنان :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> التاريخ الجغرافي للبنان (1)
---> التاريخ السياسي للبنان (2)
---> تاریخ لبنان العام (2)

 

     القرى العاملية وأعيانها :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

 

     سوق المعادن والحلل :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

 

     الصور :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> صور الشعراء (1)
---> صور العلماء (10)

 

     روابط :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

 

     عاشوراء في التراث العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> مخطوطات حسينية (10)

 
 
 

---> للتواصل عبر الواتساب : 00989190381044
---> قناتنا على تلغرام

 

     خدمات :

---> الصفحة الرئيسية
---> أرشيف المواضيع
---> إجعل الموقع رئيسية المتصفح
---> أضف الموقع للمفضلة
---> إتصل بنا

 

 

 كامل بن مصباح فرحات 

 

  • القسم الرئيسي : شخصيات عاملية (تراجم) .

        • القسم الفرعي : العامليون في كتاب أعيان الشيعة .

              • الموضوع : كامل بن مصباح فرحات .

                                    بسم الله الرحمن الرحيم
نقلت هذه الترجمة من كتاب أعيان الشيعة للسيد محسن الأمين ج9 ص24 .
                                  كامل بن مصباح فرحات‏
ولد في قرية برعشيت من جبل عامل وتوفي فيها غير بالغ الثلاثين من عمره وكان وهو في
الرابعة عشرة من عمره قد أصيب بالشلل فأقعده في منزله حتى وفاته .
وقد كتب يصف حياته قائلا : حياتي ماساة دامية فقد أصبت بداء الشلل وهذا الداء اضطرني
إلى عدم مغادرة بيتنا سنة 1942 م وكنت آنذاك تلميذا في الرابعة عشرة من سني حياتي
فتجرعت كئوس الألم وتحملت العذاب بقلب صبور وفي ظلمات الوحدة وفوق أشواك الألم
قضيت أجمل أيام حياتي، وكان لا بد لي من سلوة فجعلت الكتاب سلواي والشعر سميري
والقلم ترجماني وقد طالعت مئات المجلدات والكتب ومررت بادوار شاقة حتى استطعت
أن أنمي وأغذي وأبرز مكانتي الأدبية .
                                             شعره
قال بمناسبة الاحتفال بمرور ألف سنة على وفاة المعري :
             الليالي تمر اثر الليالي                  والمعري بوحدة واعتزال‏
             هجر العالم الذي ساد فيه               كل من تاه في طريق الضلال‏
             و مضى يدرس الوجود بحذق          فرآه يسير لاضمحلال‏
             أي شي‏ء يا فيلسوف البرايا             يتراءى خلف السنين الخوالي‏
             هل تراءت ذي الأرض والليل داج    مدلهم و الريح في إعوال‏
             هل تراءى الإنسان وحشا غليظا       قاطنا في الكهوف والأدغال‏
             حافيا يقنص الوحوش فتدمي            قدميه الأشواك بين التلال‏
             ثم يرقى إلى الكمال ببطء               فله العلم سلم للكمال‏
             أنشا المدن والقرى فتراءت             في نظام حياته واعتدال‏
             انما لم تزل بقايا طباع                  عنده أشبهت طباع الصلال‏
             ساكن الغاب تصطفيه المنايا            وكذا الفذ ذا الشعور العالي‏
             وسواء مثقف وجهول                   كلنا نستعد للترحال‏
             تخمد الشمس مثلما الأرض تفنى       ويضم الشعوب قعر الزوال‏
             لم يكن شاعر المعرة يهوى             رعشة النجم و ابتسام الهلال‏
             أو فتون الفجر الجميل تراءى          يلبس الكون حلة من جمال‏
             أو رفيف النسيم بين غصون            رقصت رقصة الهوى و الدلال‏
             أو غناء النايات رن صداها             في حنايا قلب المحب السالي‏
             سقف بيت الأعمى أحب اليه            من سماء ترصعت باللآلي‏
             فيلسوف الدنيا درست حياة              حفلت بالهموم بالأوجال‏
             فرأيت الحياة تمضي كبرق              مسرع الومض أو كطيف خيال‏
             وتعجبت من بني الأرض لما           خدعوا في سرابها المتلالي‏
             وانتشوا من خمورها وتناسوا           هول موت مقطع الأوصال‏
             وانثنوا يطلبون نسلا ورزقا             وقصورا تفيض بالأموال‏
             مرضت أنفس لهم وقلوب               ليس تشفي من فتك داء عضال‏
             وتسرت جرثومة الشر فيهم             فهم بين حاسد أو قال‏
             وهم الآن مثل من قد تولوا              في حروب خطوبها في اتصال‏
             أوجدوا الغاز و المدافع حتى            قد تراءت ديارهم في اشتعال‏
             هل كرهت الدنيا القبيحة لما             شمت فيها مزية الختال‏
             فهي ان أقبلت تذيقك صابا              بعد شهد السعود و الإقبال‏
             وهي عاثت بفجر عمرك لما            دفنته بين الليالي الطوال‏
             وهي قد حرمت عليك ضياء            وهبته لأعين الجهال‏
             لا تعاتب دنيا سبانا بهاها                وخلقنا فيها من الصلصال‏
             فأبوك الجاني كما قلت عنه             هو أصل لذا الأسى والوبال‏
             ولذا أنت ما جنيت على ابن             يتشكى من الضنى والهزال‏
وقال :
             نفيت في"عامل" لا القوم أحسبهم         قومي ولا الصحب أصحابي وخلاني‏
             أرى العبودية العمياء ترهقهم              بقيدها و هو قيد مثل ثعبان‏
             شربت يا شعب كاس الذل مغتبطا         ما أنت يا شعب الا بائس عاني‏
             غنيت في موقف كان الأصح بان          تبكي به دون أن تشدو بألحان‏
             افتح عيونك للنور السني أيا                شعبي فجهلك أشقاني وأبكاني‏
             هذا هو الصبح هذا النور مؤتلق            وأنت في الليل تمشي مشي حيران‏
             أصبت بالجهل ان الجهل فاجعة            ترمي الشعوب باذلال وبهتان‏
             ما لي ألومك أنت اليوم وا أسفي            مخدر الحس غاف غير يقظان‏
             هجرت شعبي وقيثاري حملت إلى         مرج نضير جميل الزهر فتان‏
             وداعبت شعري الأنسام في دعة            وبلبل الروض لحن الحب غناني‏
             وكنت أشدو وقيثاري تئن ولي              عيش كاغنية أو حلم نشوان‏
             لكن عاطفتي ثارت أ أنس في               عيشي وشعبي في ذل وخذلان‏
             حطم قيودك يا شعبي وعش حذرا          من كل طاغ بلا عقل ووجدان‏
             ذوو الزعامة أصنام تقدسهم                 كفاك تقديس أصنام وأوثان‏
وله ديوان شعر مطبوع .




 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/08/08   ||   القرّاء : 2314



 

     البحث في الموقع :






 

     جديد الموقع :



 صفحتنا على تلغرام

 قنوت الإمام الحسين ع

 قنوت الإمام المهدي ع

 وصية الشّهيد الأول قدس سره

 شرح ديوان الإمام السجاد ع

 ديوان الإمام السجاد ع

 إحياء الأموات في أحوال الرواة

 مخطوط عزيز الوجود

 اقدم نص مخطوط لزيارة أبي الفضل العباس ع

 بمناسبة شهادة الإمام الحسن المجتبى عليه السلام

 رجال الكشي بخط الشهيد الأول

 تاريخ الإمام الحسين في أرجوزة الفتوني

 ترجمة الحانيني بخط الشيخ الحر العاملي

 مصورات المركز22

 مصورات المركز21

 مجلس عزاء من التراث العاملي

 رثاء الإمام الحسين ع للشيخ إبراهيم يحيى2 (ت 1212 هـ)

 رثاء الإمام الحسين ع للشيخ إبراهيم يحيى2 (ت 1212 هـ)

 رثاء الإمام الحسين ع للشيخ إبراهيم يحيى (ت 1212 هـ)

 بمناسبة أيام عاشوراء2

 بمناسبة أيام عاشوراء

 مصورات المركز20

 مصورات المركز19

 مصورات المركز18

 مصورات المركز17

 مصورات المركز16

 مصورات المركز15

 مصورات المركز14

 مصورات المركز13

 مصورات المركز12

 

     ملفات عشوائية :



 من إنجازات المركز

 تاريخ الإمام الحسين في أرجوزة الفتوني

 الإ يضاح

 مدينة بنت جبيل عبر التاريخ

 مناظرة محمود حداثا وداوود كرم1

 أبيات للبهائي

 جوهر الكنز

 كتب بخط عاملي من جباع

 وثيقة بيع حاكورة كتبت قبل 394 سنة

 إجازة والد الشّهيد الثّاني

 مكتبة مركز إحياء التراث ق (3)

 السيد عبد الحفيظ العلوي العاملي

 لبنان سيرة لا تتغير!

 إجازة الصهيوني العاملي للمحقق الميسي

 مصورات المركز10

 بين النابلسي والصوري

 شخصيات عاملية لم نسمع بها من قبل (2)

 شرح القانون

 مكتبة البروجردي

 خط ابن الحجة والد الشهيد الثاني

 من إنجازات المركز

 جبل عامل في الشبكة

 شرح التصريف

 شرح الألفية

 مصورات المركز7

 أحدى توقيعات البهائي

 حاشية يس على القطر

 قصيدة للحر العاملي يرثي فيها الإمام الحسين عليه السلام

 بمناسبة أيام عاشوراء2

 شرح مفتاح العلوم

 

     إحصاءات :

---> الأقسام الرئيسية : 16

---> الأقسام الفرعية : 85

---> عدد المواضيع : 266

---> التصفحات : 1994854

---> التاريخ : 23/04/2019 - 01:37

 

مركز الفقيه العاملي لإحياء التراث : www.alameleya.org  -  info@alameleya.org

تصميم وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net