• الموقع : مركز الفقيه العاملي لإحياء التراث .
        • القسم الرئيسي : شخصيات عاملية (تراجم) .
              • القسم الفرعي : العامليون في كتاب أعيان الشيعة .
                    • الموضوع : الشيخ عبد الكريم شرارة العاملي .

الشيخ عبد الكريم شرارة العاملي

                               بسم الله الرحمن الرحيم

قال العلامة المؤرخ السيد محسن الأمين العاملي في كتاب أعيان الشيعة ج8 ص43 :
الشيخ عبد الكريم شرارة ابن الشيخ موسى‏
ولد في النجف سنة 1297 وتوفي في بنت جبيل سنة 1332.
وقد تركه والده في النجف عند قدومه إلى جبل عامل وعمره يومئذ عشرة أشهر وقدم
بعد وفاة والده إلى جبل عامل وعمره 12 سنة فدرس أولا في مدرسة السيد علي محمود
الأمين في شقرا ثم انتقل إلى مدرسة السيد نجيب فضل الله في عيناثا ثم توجه إلى النجف
سنة 1319 فلبث يدرس على اعلامها إلى سنة 1329 حيث عاد إلى بلاده .
فقدت كتبه وآثاره العلمية وآثار والده عند ما أحرقت بنت جبيل سنة 1920 م فاحترقت
في جملة ما حرق وبقي من آثاره بعض تعليقات علمية على قطعة من شرح والده على
الشرائع تدل على بعد نظره وقوته العلمية وبعض الصفحات من شرح له على منظومة
والده في أصول الفقه . كان مشهورا بتقواه وصلاحه كثير التواضع معروفا بالوفاء
والسخاء وكان عرفانيا وكثيرا ما كان يردد هذين البيتين :
             ثقلت زجاجات أتتنا فرغا                      حتى إذا امتلأت بصرف الراح‏
             خفت وكادت أن تطير من الهوى             أن الجسوم تخف بالأرواح‏
ولما وصل إلى بنت جبيل طلب أن يبنى ناد حسيني ليبعد عن الجوامع الاجتماعات غير
العبادية لمنافاتها لها فبنى النادي الحسيني الموجود الآن ثم حرق سنة 1920 فقام بتجديده
ولده الشيخ محسن ثم قام بإتمام نواقصه وتحسينه ولده الثاني الشيخ موسى . وقد ضاع
شعره فلم نعثر الا على يسير يدل على ميله العرفاني ومن شعره قوله :
             سناء جبينك أعشى البصر             فما تملك العين منه النظر
             تحجب عن ناظري واستتر            وعن خاطري قط لا يحجب‏
             خفيت ولكن بسر اختفاك              ظهرت ألا ضل من لا يراك‏
             ومذ شع بالأفق واري سناك           أضاء به الشرق و المغرب‏
وقوله :
             هل من فتى ماجد يصاحبني          يصدقني حبه و أصدقه‏
             تخاله في الوداد يعشقني               ومن ودادي إخال اعشقه‏
             والمرء لا بالبرود مفخره             كالعضب لا بالنضار رونقه‏
             من لم يكن فائق الفعال فلا            يزيده رفعة تفوقه‏
وله أيضا :
             لم تحجب عن خاطري             ان كنت عن طرفي محجب‏
             عذب فؤادي في هواك             فإنما التعذيب أعذب‏
             يا مالكي عطفا علي               فانني الصب المعذب‏
             واحكم علي بما تشاء               فان حكمك ليس يغلب‏
             وبك اعتصامي من نواك          ومن جفاك إليك اهرب‏
             هب ان عبدك كان أذنب           أو ليس عفوك عنه أقرب‏
             من كان تقنعه النجابة              في أبيه فليس ينجب‏
             فإلى الفعال المرء ينسب           لا إلى من كان ينسب‏
إلى ان يقول :
             وأطلب رضا الله العلي              فما وراء الله مطلب‏
إلى ان يقول مخاطبا الله تعالى :
             واحكم علي بما تشاء               فان حكمك ليس يغلب‏
وله من قصيدة مدح فيها استاذه السيد نجيب فضل الله قبل ذهابه للعراق :
             عاطني اكؤس المدامة صرفا             وأدرها علي شهدا مصفى‏
              واسقنيها من ريق خود رداح             تحك ريم الفلاة جيدا و طرفا
              بسنا غرة ومبسم ثغر                    أقرأنني الجمال حرفا فحرفا
ومما رثي به من قصيدة للشيخ عبد الكريم الزين :
              حسدوا فضلك لما علموا             انك الأفضل فيهم والأسد
             حسدوه مذ تبدي كالملا               والفتى كل الفتى من قد حسد
             ونقدناه فلم نلق سوى                 روعة تهتك سر المنتقد
             رب ذي جهل يسمى عالما           وهو لا يعرف قام أو قعد
             نافج حضنيه للحكم و قد             مزق الأحكام تمزيقا بدد
             وإذا نبه عن أغلاطه                 قيل يا ويحك هذا مجتهد
             يا احبائي بما ألقاكم؟                 شطت الأيام و الدار بعد
             هل لكم بعد التنائي عودة             آه غياب المنايا لم تعد
             قطع الدهر رجائي منكم              وأماني و كفي والعضد
             ما عسى ينفع قولي بعدكم             وانا بين عناء ونكد
             ليت احبابي لما رحلوا             انظروني لغد أو بعد غد
             أو تلافوا كبدا مقروحة             عزها الصبر واوهاها الكمد
ومن قصيدة السيد موسى الأمين‏
             فدتك أبا محسن أنفس                 لو أن الردى يرتضي بالفداء
             تمنى الفناء وان لا ترى              نوادب في رحب ذاك الفناء
             ستبكيك أعمالك الصالحات           وما شدته من جليل البناء
ومن قصيدة الشيخ علي شرارة :
             أبا محسن تفديك نفسي وأنفس           ترى موتها أحرى بها من حياتها
             أتيت فألقيت الأنام بغمرة                 من الجهل حيرى في دجى ظلماتها
             فانقذتها من غمرة الغي والعمى          سريعا و قومت اعوجاج قناتها
             وكم السن اخرستها بعد نطقها            وكم ارجل قصرت من خطواتها
             مضيت نفي الثوب غير مدنس           بشي‏ء من الدنيا و لا تبعاتها
             لارضيت بنزر العيش فيها قناعة         وبالغت في الاعراض عن طيباتها
ومن قصيدة الشيخ أمين شرارة :
              حملوا سريرك والعيون تدفقت             دمعا كوابلة الغمام المرزم‏
             ومشوا بنعشك يخبطون سبيلهم             مشي المشرد في الطريق المبهم‏
             رفعت اكفهم السرير و طاطات             أعناقهم و مشوا كمشية محرم‏
             شعثا تخال من القتام وجوههم               قد عفرت أسفا و لما تذمم‏
             لا يهتدون إلى السبيل و انهم                لا يعلمون بأنهم في ماتم‏
             يا حامليه و جسمه نهب الضنا              رفقا بناحل جسمه المتنعم‏
             لا تذملن به المسير فإنه                     غض الشبيبة فل غير مكهم‏
و من قصيدة الشيخ محمد حسين شمس الدين:
             يا صفوة الابدال ما لك في الورى             بدل و لا للرشد بعدك مظهر
             أشبهت زين العابدين فكنت في             الضراء مثلك في المسرة تشكر
             ما افتر عن ذكر الإله و شكره             لك مقول ابدا يسر و يجهر
             مستغرقا في الحب لا متألما             لاذى الم و لا بنفسك تشعر






 


  • المصدر : http://www.alameleya.org/subject.php?id=345
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 09 / 19
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 08 / 11