• الموقع : مركز الفقيه العاملي لإحياء التراث .
        • القسم الرئيسي : الديوان .
              • القسم الفرعي : الشعر الزّجلي .
                    • الموضوع : مناظرة محمود حداثا وداوود كرم 3 .

مناظرة محمود حداثا وداوود كرم 3

ثم قال :                                      الصفحة السابقة

حيث انو عندك   مثبوت              انو   عيسى   ابن   الله

هلي   بيحيي ما  بيموت               حيث   الكون  بيد  الله

بتقولو  جسم   الناسوت               هلي مات    بأمر   الله

والباقي  جسم  اللاهوت               بأي     كتاب    مسطر

ثم قال :

في حكي  يلزملوا  شهود              وحكي  شهودو منو  وفيه

ولمن عيسى راح  طرود               بيو   ليش   كاين   ناسيه

كاين غايب  مش موجود               والله   مش  قادر    يحميه

حاسب  نفسك  يا  داوود               وارجع  عن  دين   الكفار

ثم قال :

ربي    لبيحي     وبيميت              والعالم   من  تحتِ  ايدو

بيهرب  من   واحد كرِّيت              خوفو     منو      تيكيدو

انتي وغيرك ليش رضيت              رباً   يهرب   من   ريدو

بدكُن   قطران    وكبريت               يا      عبادين     الأحبار

ثم قال :

يا من    بالدنيا   مغرور               والايام           بتزهيلك

لا تحسب انك   منصور               يومك      عما    يناديلك

ونقمت   علي   بالزور                لات قول   اني   برثيلك

خلي    طابقنا   مستور                لات  فتح   باب    مسكر

ثم قال :

عيسى مصلوب  مشبك                 بخشابو   شياً     يحذيه

وشيء   اليبأذنو   ربك                 كيف حتى  بتتبارك  فيه

غير   هلي        بظنك                 بيوم    المحشر  بتلاقيه

نار   جهنم      بتصدك                 كالقصر   يرمي بشرار

ثم قال :

خذلك  مني ها المكتوب                مضمون وشرحو مجنس

وان  ما أديت  المطلوب               في  عيسى   لا    تتونس

عيسى عند الله   محبوب               حيث انو بروحو   مقدس

لكنو   عندك   مصلوب                يا ويلك   من حرِّ    النار

ثم قال :

الله     واحد    وحداني                لا لو حرمي  ولا مولود

كيف   عملتولو    ثاني                 ضفتو   العابد   للمعبود

بعتو   الباقي    بالفاني                 وعابد تصويرة من  عود

صنعة  يدك  يا   زاني                ياابن  الزاني   يا   سحار

ثم قال :

بين   الباطن   والظاهر              دين  النصراني   معكوس

تارك    انجيل  الطاهر              ماسك   عوصيِّة   بطرس

توحيد   الرب    القادر              أفضل من ضرب الناقوس

قلب    المتوالي  طاهر              بقولة       الله        أكبر

ولما وصلوا الى هذه الدرجة ، خاف القاضي وجماعة من العقلاء الحاضرين ان يتولد من تلك المقالات شر ، فألزموا أصحاب الزفاف باستعمال شيء آخر لتغيير الموضوع وحسم مادة النزاع ، فخلوا برجل مسيحي من القوالين ، قالوا له أنا نرى أن نضع اساساً لبناء الصلح والاصلاح ، فتقدم الرجل وقال :

داوود ما عاد بدو  يقول                اغفل   يا  محمود   ونام

وعالجني ما عدلو دخول                خلي   الجني   للاسلام

ومش لازم هالشر يطول                والصلح   سيد  الأحكام

وكلتنا   لا   بد    نزول                 والباري     فينا    أخبر

 وعندها تقدم القاضي وفريق من وجوه المجتمعين ، وألزموا محمود وداوود بالمصافحة والمصالحة ، وكثرت الغوغاء ، وأجمع الكل على ذلك ، وقربوا كل واحد من صاحبه ، فأشار محمود الى الناس أن يسكتوا ، فسكتوا ، فرفع صوته وقال :

لولا سيدي الشيخ صالح               والأعيان       الموجودي

ما  كنت   بدي    صالح               حتى       ابذل  مجهودي

لكن   من   هون ورايح               بدي     إرمي   مقصودي

في وسط  البحر  المالح               ولا      واحد       يتكدر

فأجابه داوود وقال :

شبكات  الدنيا  كثيري                يا ما   طعنا      وعصينا

والشختورا    لكبيري                ربطناها            عالمينا

وعدلنا  عن  هالسيري                كرمال   خاطر   قاضينا

وأهل   البلد والجيري                وجميع   القوم   الحضار

ثم اعتنقا وافترقا وصفق الناس وقالوا : الحمد لله رب العالمين .

ولما كان من الغد جلس محمود حداثا في دكان هناك ، فمرَّ به داوود وجلسا يتحدثان ، فكان من جملة الحديث أن قال داوود لمحمود على سبيل المعاتبة :

لقد تحاملت في المقاولة وحملت علينا حملة منكرة .

فقال محمود : أنت البادي ، والبادي أظلم ، والمدافع عن نفسه أسلم ، يا أخي كل عود فيه دخان ، وكل إنسان لا يرضى بالهوان ، أظنك نسيت تلك المهاجمة وهاتيك المفاجأة التي فاجأتني بها لأول وهلة على غير موجب ، وهي التي دعتني لتوسيع النطاق والمجال ، مثل قولك :

شو   حدك   يا  متوالي                 حتى  تتعدى   عالكار

من باب الاستهزاء العظيم ، حتى كأن المتوالي من غير خلق الله ، وانه لم يك شيئا مذكورا ، ومثل قولك :

بونا   الخوري    أحكالي              عصرية      عيد   الميلاد

قلي     إنو       المتوالي              أنجس   من  كلب   أزعر

ومثل قولك :

انتو    ما  إلكُنشِ   كتاب               نحنا       مذهبنا     أفخر

وغير ذلك من الإنقاص الذي لايرضى به أحد .

فقال داوود : اني سمعت من أغلب الناس بأن المتاولة ليسوا من المسلمين وليس لهم كتاب ولا يعتقدون بشيء .

فقال محمود : ان الله مع الصابرين ، ليعلم كل جاهل بأن المتاولة من صفوة المسلمين ، ومن أعظم المتمسكين بدين الاسلام والمحافظين على أصوله وفروعه أكثر من غيرهم ، يقرّون لله بالوحدانية ولمحمد(ص) بالرسالة ويصلون الفرائض الخمس في كل يوم ، ويصومون شهر رمضان ، ويحجون الى بيت الله الحرام في مكة ، ويصلون الى قبلة الاسلام ، ويعتقدون بأن القرآن حق ، أنزل من عند الله على محمد (ص) ويحللون حلاله ويحرمون حرامه ولا يستهان بعددهم في العراق وايران والهند وأطراف روسيا وبلاد البحرين وبلاد الافغان وتركستان ، ذلك العدد الذي يجمع عشرات الملايين من الناس، وفيهم العلماء والأدباء والشعراء والزعماء والعشائر ، وأصحاب التأليف والتصنيف وفي بلادهم المساجد والجوامع التي لا تحصى ، وهم المعروفون بالشيعة الجعفريين ، ولا يعرف منهم بالمتاولة الا هذه الشرذمة الموجودة في جبل عامل ، فلا ينبغي من أهل المعرفة والإنصاف أن يقولوا في مثل هؤلاء القوم شيئا من الاحتقار .

فقال داوود : يا أخي لا تؤاخذني فاني غريب عن كل ما ذكرت ، ثم افترقا بعد المعاتبة والمسامحة والله بكل شيء عليم .



نقلنا هذه المناظرة من كتاب حجر وطين للمرجع الراحل آية الله العظمى الشيخ محمد تقي الفقيه العاملي الحاريصي

 


  • المصدر : http://www.alameleya.org/subject.php?id=124
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2009 / 03 / 07
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 08 / 11