• الموقع : مركز الفقيه العاملي لإحياء التراث .
        • القسم الرئيسي : الديوان .
              • القسم الفرعي : الشعر الزّجلي .
                    • الموضوع : مناظرة محمود حداثا وداوود كرم1 .

مناظرة محمود حداثا وداوود كرم1

 اهتمّ جدنا المقدس آية الله العظمى الشيخ محمد تقي الفقيه بجمع شتات هذه القصيدة ، واستمع الى كبار السن ممن يحفظونها ، بالإضافة بعض الكتب النادرة التي دونت فيها القصيدة المشهورة في طيرشيحا , فقال :

ذكروا أن رجلا من (طيرشيحا) التابعة لقضاء عكا من أعمال فلسطين ، عمل حفلة كبيرة لزفاف بعض أولاده سنة 1311 من الهجرة المحمدية ، ودعا إليها كثيراً من أهل البلدان المجاورة لقريته ، وحضرها الشيخ صالح قاضي عكا الطيرشيحاني رئيس الشاذلية وثُلة من وجهائها وموظفيها ، وبعدما تم الاجتماع ، أوقفوا جماعة من القوالين لأجل تعمير السّحجة ومبادلة القول في ذلك المرسح .

اتفق ان محمود حدّاثا كان يومذاك هناك ، إذ كان يتعاطى في حرفة المعاش  (كار المبيّضين) وهم يبيّضون وجوه الطّناجر والقدور وسائر أواني النحاس بالقصدير والشنادر ، وكان أميا لا يقرأ ولا يكتب ، ولكنه كان من الأذكياء الماهرين بفنون القول ، فدعاه أهل العرس الى ذلك الموكب لعلمهم بما عنده من الخبرة في القول ، وحينما جاء الى محل الاجتماع وجد داوود كرم ، وهو رجل مسيحي من قرية البقيعة من المشهورين بفن القول والارتجال في المجامع  , قد أخذ مجده وصال على القوالين ، فألزموا محمود بمقاولته ومناظرته ، فامتنع من ذلك لأنه من البائسين الأغراب ليس حوله من عزوته وقومه من يعتمد عليه ويستند اليه ، ولما نظر داوود وعرف أنه رجل غريب متوالي أي : (شيعي) ازدراه واقتحمته عيناه ، فدعاه الى القول ليسخر منه ويستهزئ به ، وأحس محمود بذلك ، فحركته يد الحماسة ، فقبل دعوته ، وأحب أن يكون داوود البادئ ، وكان داوود قد وضع محطّاً للقول وهو :

هوى الأبيض جنّنّي             والأسمر كوَّاني بنار

وبناء على هذه القاعدة والقافية التي أعطاها :

قال داوود :

شو   حدّك   يا  مِتوالي         حتى  تِتعدّى   عالكار

إمشي  وروح من قبالي         أحسن ما دبَّك   بالنار

إنتِ  مش   من  أمثالي          ولا بتبلغ ربع  المقدار

هذا    ميدان      خيالي         ما بيسلك  فيه  الحمار

قال محمود :

بالشّرعِ الأثبت ما يكون         بعطيكم بالصدق اْخْبار

عندِ  مْلاقات    الدّشمان         بنده    مولاي   حيدر

بنده   ركّاب     الميمون        داحي    بوابِة    خيبر

كل    الشدايد     بتهون         بمجرد    ذكر  الكرار

قال داوود :

نحنا   عا طول  الأزمان        ما مننكر فضلا  الصُّلّاح

ولا منجهل قدر الفرسان        هلكانوا يشيلوا  الأرواح

وإنتي   عم  تنده   إنسان       كان فارس وتوفى وراح

لو  اندهتو     يا  كسلان       من  قبرو ما  عاد  يظهر

قال محمود :

عجب  إنت  يا  مجنون       ليش  بتنده  مار  الياس

وليش بتنده  مار مارون        وقت  لبتضيق  الأنفاس

وبتنده   لوقا   وشمعون        وهني من أموات الناس

وعلي   بالسر  المكنون        مثل    هدولي     وأقدر

قال داوود :

لسانك   قطعة  محجالي       ولساني   قطعة     بولاد

نِعطيتك   فكري   وبالي       ما  بتهدّي    بها     لِّبلاد

بونا  الخوري    حكالي       عصرية      عيد  الميلاد

قلي     إنو     المتوالي       أنجس  من   كلبٍ   أزعر

قال محمود :

الخوري  عالم   روحاني      لا بيسب     ولا بيغتاب

عرف  القاصي   والداني      إنك   دجّال      وكذّاب

هلّي      بيسب     الثاني      أنجس  من كلِّ   الّكلاب

مبتعرف   إنو      لساني      أمضى من السيف  البتار

قال داوود :

 يا   متوالي    لا   تنمد        طاوعني  واحشم  حالك

بلاقيك  تجاوزت   الحد        واجا   الخلط     عابالك

أمرني  الخوري   بالرّد       عليك      وعا     أمثالك

قلي انشفت الخصم اشتد       عن   حربو   لا    تتأخر

قال محمود :

بي قولك     يا   متوالي       لا  تظنّ    إني   بذلّلّك

مش     نافِعتك   هالآلي       مطلوبك   ما  بيحصلك

جيب    الخوري  لقبالي       هلي     عمّا      بيدلّك

عالشيء  المالو     تالي        ولانّوا  عالحق  محرر

ثم قال :

متوالي  ومش    متخبي       الله   أخبر  فيّي   وفيك

مش   مثلك  جاحد ربي        وعاملو حرمي وشريك

عيسى     منّك    متأبّي        بكرا  بالنار     بيرميك

مالَك   بقلبو       محبي       ولا    بيريدك     يمعتر

قال داوود :

لانّي   لا  ربي   جاحد        ولا عاصي ولا مشرك فيه

مؤمن   بالرّب   الواحد        وعيسى   عنه   ما    بنفيه

معبودي   مانو     فاسد        ولانّي    بالبيت      مخبيه

واِن  ما   ظليتك    لابِد         بخلي   راسك      يتكسر

قال محمود :

راسي أقسى من البولاد        ما بيقطع   فيه     الدّبوس

ولا  بيتكسر  يوم  طراد        حتى  يكسر  كل  الروس

ون  ما   وقّفت عالحياد        ولسانك  أصبح    محبوس

بعمل  وقعة  في   البلاد       أعظم من   وقعة  ذي  قار

قال داوود :

اَني      عمَّا    وسّعلك          وعما   إرخيلك   الحبال

حتى  تفرجيني    فعلك          ونشوفك    كنك    قوَّال

وبعد     هذا     بِقلعلك          لسانك من حلقك  بالحال

خلي   محمد   يشفعلك         بتقولوا      انو      بيقدر

قال محمود :

هذا   عالباري     مفروض       كلّو     بكتابو     منزّل

خطو منصوب   ومخفوض       ليوم     الحشرة    مأجل

حق  محمد مش   مرفوض       لتكون     بحقو    هزال

اسمو    باللوح    المحفوظ       قبل   ما  عيسى    يظهر

قال داوود :

سبع    الغابي   رابطلك        عن حالك لا تكون غفلان

هذا   ناوي   عا    قتلك         ودع   أهلك    والجيران

اَنِـي    عما       بنحتلك         قولي  من   معدن  صوَّان

كل    العالم     شهدتلك         والشاهد   عندي    مزوّر

قال محمود :

فيه  بدربك  بو   مخرز         دير   بالك  من  غدراتو

يوم   الصقعة    مبيكرز         سم     الموت     بناباتو

والحاوي    مانو   أفرز         لولا     الله        وآياتو

اوعا    منو      وتحرز        أحسن  ما   تموت  معزّر

قال داوود :

مذهبكم  خامس  مذهب          مذموم   وأصلو  عاطل

لازم  اعمالك    تذهب          هالمبنيِّي         عالباطل

لا  تجادلني ولا   تتعب          ولا تنازعني  ولا  تقاتل

انتو  ما  إلكُنشِ   كتاب          نحنا       مذهبنا   أفخر

قال محمود :

خامس مذهب يا  داوود          خبرني   شو    معبودو

بالدنيا ما  لوش   وجود         عندي   شاهد   عوجودو

اسلام ونصارى  ويهود         كلمن    واقف  عحدودو

قربلي  عالشيء  شهود         تا    أخطبلك     عالمنبر

ثم قال :

يا     مستهزئ    بديني          ديني   ودينك  دين الله

مش  تايه  تا     تهديني          مسلم    وموحِّد   بالله

اسمع   مني  يا  شبيني           نحنا  وانتو  عباد   الله

واللي   بيعملوا    فيني          بيلقاها    يوم  المحشر

ثم قال :

انتي   من  قبل  التكليل         هاجر  الكنيسة   والدير

مبتعرف  دين   الأنجيل         كيف  بتعرف دين الغير

مذهبنا ما   في   تدجيل         ثابت   ومْأسّس  عالخير

حاوي  تحريم   وتحليل         ومنسوب للصادق جعفر

ثم قال :

نحنا   من  أهل التوحيد        رَبْع    محمد    والقرآن

ما  أحدثنا  شيء  جديد         ولا   أشركنا   بالرحمن

إحكي  بالقِلْبِ  وبالجّيد         ولا    تتعرض   للأديان

واللي   ما بينظر لبعيد          بعد     التالي     بيتهور

قال داوود :

انتو  بو  بكر    نكرتو          وهوكان شيخ  الأصحاب

انتو    فيه      تحيرتو          وفتحتو     للشر   بواب

ورفضتوه      وغيرتو         عنو وعن  ابن   الخطاب

وعيسى  عنو    خيرتو         واللي   مثلي   ما   قصّر

قال محمود :

الصديّق  شو  بدك منو         هلي        فيه      بتترنم

اللهم     ارضى   عنو          تيخلصنا     من     جهنم

وكلمن    يحكي    بفنو         ومن   غيرو   لا    يتعلم

واللي    عقولك  صنّو          بيقولوا      داوود   حمار

ثم قال :

يا جاهل  لا  بد   تفيق           يومٍ    يُنفخ  فيه   الصور

طَلّع   بكتاب  التحقيق           ما   بتلاقي  فيه    كسور

يومٍ ينشف  فيه  الريق          والماء    بكاسات     بلور

مابتعرف انو  الصّديق          رفيق  محمد   يوم   الغار

ثم قال :

متوالي  وسني    سيان         مجتمعين    على  التوحيد

والنيي   قلباً     ولسان         عن  ذكر  الله  ما    بنحيد

ومحمد   سيد    عدنان          منذر    بالناس    ومرشد

وعيسى من قبلو انسان          لكن    من  امثالوا   صار

قال داوود :

محمد  مش  من  أمثالو        ولا بظن    الباري    نباه

حط     الرفعا     ببالو         وأنشا   القرآن    وسوَّاه

واللّي   تعلق     بذيالو         مدري كيف  بتكون عقباه

هيي    الجني  بتصفالو        مدري    عالنار   مسوكر

قال محمود :

محمد مبعوث ومرسل           خاب  اللي ما  آمن  فيه

والوحي  عليه   تنرَّل           من   أمر  ونهي  وتنبيه

واللّي صدّق    وتقبّل           غير   الجني   ما بتحويه

واللّي   توقّف  وتعلّل           ياويلو     من  حر  النار

ثم قال :

عيسى وصّاك وصيي           قلك  يظهر  من بعدي

أحمد    خير   البريي           إتبع  دينو  ولا  تعدي

لو تبقى   عا  هالنيني           كنت  كثير   بتستهدي

ما عاد لك رد  عليي            حيث انو الشيء مقرر

قال داوود :

عيسى  قال   ليوحنا             بعدٍ  مني    بتشقى كثير

خلّي    العالم  تتأنى             لا   بد    يجيهم   النذير

لا  سمَّاه  ولا   كنَّى             ولا قال بأي وقت يصير

هذا اللّي  وارد  عِنّا             لا    أقلّ   ولا      أكثر

قال محمود :

النذير اللّي عنو   قال            عيسى    انو  بدو يكون

بعدو مبعوث ومرسل            هوي  محمد   يا مجنون

وهذا  القرآن  المنزل            هلي   بالآيات  مشحون

هوي عند   الإستدلال            مكافح  للخصم    وقهّار

قال داوود :

ماسك في يدي   نبّوت           ضرباتو    إلها   طعمي

بدقك عا راسك تتموت           وسكوتي  عنك    نعمي

انتي لسانك ما بيسكت            لكنو    قلبك      معمي

لا تخمن حالك مثبوت            أو  إنك    قوَّال   اشطر

قال محمود :

بدك  تحكي إحكي مليح          لا  تحكي  حكي  معيّب

عندك نبع الفن   شحيح           قلبي   منك  ما   يرتاب

ما  بتغني  بيت  صحيح          إسلك  دربك     وتخيّب

في ساحة البقيعة  صيح          جُرّ    جناحك    وتقنبر

ثم قال :

عني    لا   تعطي    فركي      طاوعني   وحط  الطاعا

وصِّي ان كان عندك تركي      بعد   بعمرك     هالساعا

موتك     بساعة     زركي       وقبرك    تحت   التلاعا

غسلك من     مية    بركي       وكافورك من فشك حمار

ثم قال :

عا قبرك  شادر       منصوب        وشقفة  جنفيصة  راية

وكلب   بيعوي       بالمقلوب        وقطة  هرشة     نوَّاية

هوذي خرجك  يا    مغضوب        هَوْ     بدل      القراية

وجحش مقصر يضرب طوب        عا    قبرك تا    تتبخَّر

 قال داوود :

عم      تعيّط    علفاضي              تيقولوا     انك    شاطر

بحربي سيفك مش ماضي             لو كان  الخوري حاضر

وحضرة  مولانا  القاضي             لو  كان  ما  الو  خاطر

كان قال انا  مش  راضي              كبو القربي  فوق  النار

قال محمود :

إنتي   ماشي     عكتابك         وغيرك   ماشي  عكتابو

انتي  واقع  في  حسابك         وغيرك واقع  في حسابو

في  هاالدَّعوي شو نابك          وغيرك   قبلك  شو  نابو

لا   تخلّي   في  أسبابك         مولانا  القاضي   يضجر

ثم قال :

خوريك   يدبر     دينك         وقاضينا    يدبر   ديني

والدعوي  بيني   وبينك         وين   بتريد   تقاضيني

والحاخام   قبال   عينك         وشيخ  الخلوي معطيني

إني     بالحق     بهِينَك          بشيءٍ  واضح لا ينكر

ثم قال :

خوريكن  عينو  ذليلي          مش عارف شوبدو يصير

كيف  جابلكن  تحليلي           للميْتِ   ولحم    الخنزير

فيه      بِيَدو    دالولي          وإلها    بالتالي     تفسير

عمَّا    يعمل    تحليلي          تيحل    الشيء    المنكر

ثم قال :

يا  جاهل  لا  تعاندني           بيني وبينك فيه حساب

عيسى ما قال  اعبدني          ولا قال انا من الأرباب

قلك   ربي   أرشدني            وأعطاني بالحق  كتاب

طلع    فيه   بتوجدني           براً  من   جملة   أبرار

قال داوود :

يا  محمود  ما  هو نافع         هالتقريب      وهالتبعيد

انتي    لا  دينك    تابع         وأني  عن ديني ما بحيد

بتحاججني ومش سامع          من هالمعنى شيء جديد

في   الكنيسي  والجامع         بهالأمر           بنتفكّر

قال محمود :

الله   واحد   يا  مجنون          أنشا    الدنيا   وكونها

كِلْفِ عليها كاف  ونون          عيسى  شو خصو منها

والإنسان  فيها  مرهون         لا   بُدٍ    لُوْ   من  إنها

عيسى عند  الله   بيكون          هو   وآدم   فرد  عيار

ثم قال :


  • المصدر : http://www.alameleya.org/subject.php?id=122
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2009 / 03 / 07
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 08 / 11