---> للتواصل عبر الواتساب : 00989190381044
---> قناتنا على تلغرام

 

     هوية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

 

     ركن التراث غير العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> مخطوطات منوعة (5)
---> مواضيع متفرقة (2)

 

     ركن المبادلة أو الشراء :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

 

     شخصيات عاملية (تراجم) :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

 

     مذّخراتنا (1) :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

 

     شخصية وأثر :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

 

     مذخراتنا(2) :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

 

     تراث العامليين في إيران :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

 

     الديوان :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

 

     المكتبات العاملية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

 

     تاريخ لبنان :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> التاريخ الجغرافي للبنان (1)
---> التاريخ السياسي للبنان (2)
---> تاریخ لبنان العام (2)

 

     القرى العاملية وأعيانها :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

 

     سوق المعادن والحلل :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

 

     الصور :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> صور الشعراء (1)
---> صور العلماء (10)

 

     روابط :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

 

     عاشوراء في التراث العاملي :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> مخطوطات حسينية (10)

 
 
 

---> للتواصل عبر الواتساب : 00989190381044
---> قناتنا على تلغرام

 

     خدمات :

---> الصفحة الرئيسية
---> أرشيف المواضيع
---> إجعل الموقع رئيسية المتصفح
---> أضف الموقع للمفضلة
---> إتصل بنا

 

 

 الشاعر الشيخ إبراهيم الحاريصي العاملي من كتاب أعيان الشيعة 

 

  • القسم الرئيسي : شخصيات عاملية (تراجم) .

        • القسم الفرعي : العامليون في كتاب أعيان الشيعة .

              • الموضوع : الشاعر الشيخ إبراهيم الحاريصي العاملي من كتاب أعيان الشيعة .

                                          بسم الله الرحمن الرحيم
هذه الترجمة للشيخ إبراهيم الحاريصي العاملي من بلدة حاريص في جنوب لبنان
الترجمة مأخوذة من كتاب أعيان الشيعة تأليف العلامة المؤرخ السيد محسن الأمين العاملي ج2 ص116 .
                                      الشيخ إبراهيم الحاريصي العاملي‏
توفي يوم السبت 16 شعبان سنة 1185 (و الحاريصي) نسبة إلى حاريص بحاء مهملة و ألف و راء مهملة
مكسورة و مثناة تحتيه ساكنة و صاد مهملة قرية بقرب تبنين أهلها معروفون بالذكاء. عالم فاضل شاعر مجيد
يعد في طليعة شعراء جبل عامل في ذلك العصر و عقبه في حاريص إلى اليوم. و كان شاعر الشيخ ناصيف
ن نصار شيخ مشائخ جبل عامل في ذلك العصر أي أمير أمرائه و له مدائح في غيره من أمراء الصعبية جبل
عامل و هما الشيخ علي الفارس و الشيخ حيدر الفارس و قصائده فيهما مجموعة في كتاب عند احفادهما تاريخ
بعضها سنة 1176 و بعضها 1183 و يظهر من شعره أنه قرأ في مدرسة جويا لقوله في ختام بعض قصائده
ي مدح الشيخ ناصيف :
             إليك فريدة رقت وراقت              بجيد الدهر قد امست حليا
             هدية شاعر داع مراع                أجاد بك ابن نصار الرويا
             فتى حاريص مغناة ولكن             تلقى العلم وفرا من جويا
             وكان له بها شيخ جليل               جميل حاز علما احمديا
             وفي تبنين ما يرجو وأنتم             له ذاك الرجا ما دام حيا
وتدل قصائده على اطلاع واسع وعلم بالوقائع التاريخية القديمة ومعرفة برجال التاريخ وفي شعره شي‏ء كثير من
الحكم والأمثال فله فيهما أبيات جديرة بالحفظ حرية بان تخلد مع الشعر الخالد وجرت بينه وبين الشيخ عبد الحليم
النابلسي شاعر الشيخ ظاهر العمر الزيداني شيخ مشايخ بلاد صفد وحاكم عكا وبلاد صفد وسائر فلسطين مساجلات
شعرية ومعارضات ومناقضات ومفاخرات ومطارحات والشيخ عبد الحليم هذا الظاهر أنه هو المترجم في سلك
الدرر بعبد الحليم الشويكي الذي قال عنه أنه ألف رسالة في علم الكلام رد بها على معاصره الشيخ أبي الحسن
العاملي الرافضي في تأليف له أودعه بعض الدسائس الرافضية والظاهر أن مراده بالشيخ أبي الحسن هذا هو جدنا
السيد أبو الحسن موسى المعاصر للشيخ ناصيف إذ ليس في علماء جبل عامل المشهورين في ذلك العصر من أسمه
أبو الحسن سواه ومن مؤلفاته رسالة في علم الكلام .
ووصفه بالشيخ على قاعدة أهل السنة ومن وصفهم العالم بالشيخ وإن كان من السادات الاشراف فممّا عارض به
المترجم معاصره الشيخ عبد الحليم المذكور قصيدة في ممدوحه الشيخ ناصيف يصف بها إيقاعه بأعراب مرج بن
عامر من الصقر والحوارث لما استنجد به الشيخ ظاهر العمر عليهما بعد ما هزموه في سخنين فانجده عليهم فبددوهم
وقاتلوهم قتالا عظيما حتى شردوهم ونفوهم إلى خارج فلسطين واستنجد به يوم قاقون فانجده .
ثم جرى خلاف بين ظاهر العمر وناصيف على قرية البصة التي كانت تابعة لجبل عامل فاعتدى عليها ظاهر وجرت
لأجلها وقعة دولاب جنوبي طيربيخا فانتصر ناصيف على ظاهر واسره بعد ما أمكن الرمح من صدره وعفا عنه وأنزله
عن فرسه المعروفة بالبريصة تصغير برصاء ثم أعادها له وقال لا حاجة لنا بالبريصة بعد ما رجعت لنا البصيصة
وبقول الشيخ علي السبيتي انه اركبه عليها بيده أما قصيدة الشيخ عبد الحليم النابلسي التي يمدح بها الشيخ ظاهر العمر
وأجابه عنها المترجم فهي قوله :
             ما بال مالكتي تزيد دلالها                كبرا علي فليت شعري ما لها
             أنهوا لها أني مللت من الهوى           وسئمت من سود العيون وصالها
             كذبوا ومن خلق المحاسن فتنة           للناظرين حرامها وحلالها
             ما زلت عن حبيك فاّرحي الذي         نقل العواذل زورها ومحالها
             لكن ظننت ورب ظن كذب              لما رأيت ملالها ومحالها
             ان ابنة القوم العزيز جنابهم              لما رأت حالي استحال بدا لها
             ما لي أراك تأخرت بك همة             وطرحت منبوذ العرى ومذالها
             هذي حواسدك الرعاع بدا لهم           واستنكروا قيل الرواة وقالها
             قلت اربعي لا فض فوك فربما             حرص أتاح إلى النفوس وبالها
             ما زلت مذ نيطت علي تمائمي             أهوى الملاح وجدها و جدالها
             جد كجد أبي سعيد ظاهر                   خاض المنايا بالنفوس فغالها
             وسرى بجمع لو تشاهد هوله              أسد الشري والراسيات لهالها
             فيها النسور والصواعق و القنا            ترمي على أهل الهوى أهوالها
             وبه السوابق كالنعام شوازبا                يرقلن عند الملتقى ارقالها
             تنفض من أعلى الصخور كأنها            عصم تروم من البزاة نعالها
             من كل مشرقة القفا نجدية                  ألفت سباريت الفلا ورئالها
             يحملن كل مدجج لو انه                     رام المعاقل بالمداد لنالها
             وافى بهم عند الصباح أغرة                كانت عليه سوأة ما نالها
             فاجتاحهم والله ينفذ امره                    بظبا اجادتها القيون صقالها
             جمعوا وما أغنت سوى ان قربت          تلك الجموع من الردى آجالها
             خمس مئون وما استراءت غير ان         القت و ما حق الردى اثقالها
             القت من الجزع السلاح وسلمت           للصنع بالبيض الرقاق قذالها
             جوزوا بما سبقت اليه رعاعهم             حنقا و كان جزاؤهم أمثالها
             ما كان احراهم بعروة ماجد                ان لا يبثوا بالخيال خيالها
             لو راجعوا أحلامهم وتدبروا                رأوا الطريق رشادها و ضلالها
             ورأوه إذ ناووه غير مغلب                 ولكم دعوه لمحنة فأزالها
             وبنى لهم في المجد أعظم رتبة             يتفيئون من الهوان ظلالها
             أ نسيتم يوما بملحم اولغت                  بكم السيوف وأشبعت اشبالها
             وبيوم مرجعيون لو لا تذكرون             كماته وضرابها وقتالها
             و لكم فوادح ذادها عن حيكم                لولاه ما كنتم هناك رجالها
             يا عصبة جاءت بما لا ينبغي               ولربما جنت النفوس نكالها
             فالرتبة القعساء حلة سيد                    حامي العشيرة حامل اثقالها
             بدر له نجم سعيد ظاهر                     باهت بطلعته النجوم هلالها
             لو انه لبني بغيض قائد                      ما زايلت من منذر اطلالها
             فاداركوا ان كان ثم بقية                    ان الصنيعة ويحكم اولى لها
             واستوثقوا في رأيكم باولي النهى          ما عز قوم قلدت جهالها
             لم تاخذوها بالطراد بل احمدوا             إما حمدتم أرضكم و جبالها
             كنتم له يمنى فخانت أختها                  لا خير في يمنى تخون شمالها
فأجابه المترجم يقول :
         ما بال نعمى أعرضت ما بالها              بعد الدنو وما عصت عذالها
             لم ترع سالف عشرتي و مودتي        معها وحرصي ان تنال منالها
             وتمتعي قبل الكرى بحديثها              وتطلبي بعد الرقاد خيالها
             هجرت أسير جفونها لا عن قلى         منه وجرت للجفا أذيالها
             يا ليت شعري من أراه مخبري          عما لها مني ابدا فبدا لها
             لما أصاخت للوشاة وأعرضت          عني وكنت يمينها وشمالها
             وكأنها نسيت عهودي وانتقت           غيري وما يوما هتكت حجالها
             والله يعلم ان نعمى قد بدا                 فيها المشيب وما سئمت وصالها
             بوأتها قلبي و لم اطلب بها               بدلا وما صرمت يداي حبالها
             وبذلت مجانا لها روحي و ما            رمت الملال وان رأيت ملالها
             وجعلتها لي قبلة لما أمل                 عنها وان عني العذول امالها
             ولطالما عنها كشفت ملمة                لو لا حسامي لم تظن زوالها
             اجنيت ذنبا فاقتضى ان لا ارى            في شرع نعمى حسنها و جمالها
             يا للرجال لمحنة لا يرتجى                غير ابن نصار يحل عقالها
             ناصيف من يحمي الثغور ومن به         أبدت سماء المكرمات هلالها
             ندب له القى الزمان قياده                   لو طاولته الشامخات لطالها
             ويد مقبلة البنان كريمة                     مدت على المستضعفين ظلالها
             شكر الإله فعاله في غارة                  شعوا ارى خير المال مالها
             فسرى الصباح بفتية مشهورة             علم العزيز صلاحها فادالها
             شوس تمد من السيوف قصارها           يوم الوغى ومن الرماح طوالها
             لا ينثني عما يحاوله من العليا              وان بلغت بها آجالها
             تجفو لدى كسب الثنا أرواحها              وتعاف في نيل المنى أموالها
             سارت على اسم الله غير مطيعة           أهواءها يا للعشيرة يا لها
             تهوي بها نحو الطراد سوابق               تخذت غبار الدارعين جلالها
             جرد تقول العاصفات إذا غدت             هذي بناتي من يجول مجالها
             ما أطلقت في غارة ثم انثنت               الا وبلغت الهني ابطالها
             وافى بها في يوم تربيخا وقد               جاست خيول الدارعين خلالها
             طافوا عليها بالصوارم و القنا              فكأنهم قطع الغمام حيالها
             فسطا ونادى لا فرار فأدبرت             تلك الجموع و نالها ما نالها
             عافت هنالك خيلها و سلاحها              والرعب عن تلك السروج امالها
             يا عصبة رأت الجميل و ما وفت          وبنت على نياتها أفعالها
             وتعمدت سفك الدماء و ما رعت          سنن النبي حرامها وحلالها
             أ نسيتم أيام سخنين «4» التي             لم ينسكم طول المدى أهوالها
             جافت جفون كما تنا طيب الكرى          فيها و عافت عذبها وزلالها
             القت على ابن العظم كل عظيمة           فرأى أشد نكاية ما نالها
             والصقر لو لا الخوف من عقباننا          ما أزمعت عن أرضكم ترحالها
             أ فما أبحنا في العراك غنيمة               أغنامها وخيولها وجمالها
             حتى خلت لكم البلاد وأوترت             من كان يبغي حربها ونزالها
             يبلي الجديدان الصفا وحقوقنا             تبقى وان حاولتم ابطالها
             يا فتنة تأبى العقول وقوعها               القت على متن الهدى اثقالها 
            فيها ذهاب الدين والدنيا وما                يستطيع غير أبي سعيد زوالها
  وله من قصيدة يمدح بها الشيخ علي الفارس من الأمراء الصعبية حاكم النباطية وناحية الشقيف :
 
             اقرن بقولك فعلا ما به خلل                لا يصدق القول حتى يصدق العمل‏
             عز الزمان وعلياه حسب الأفعال           والقول لا يقضى به أمل‏
             بما سما الأسود العبسي مرتبة              وصار ممن به السادات تحتفل‏
             ولم حديث العطايا لابن زائدة               مدون وهو في الآفاق منتقل‏
             ويل البخيل و ويل للجبان فقد               صارا مشومين كل برجه زحل‏
            ان مد كفا إلى العلياء أقعدها               عجز وأقعده عن نيلها فشل‏
 إلى ان يقول :
             ولا تخف أعوجيات مضمرة                مثل السعالي على صهواتها قلل‏
             تخوض لجة بحر الموت عابسة             وجوهها وبهام الشوس تنتعل‏
             فاركب مطية عزم دون مضربه             حد الحسام فنعم الحارس الأجل‏
             وكن مع الدهر معوجا ومعتدلا               فإنما الشهم معوج ومعتدل‏
             وصل و لا تقطع المعروف عن أحد         فالحر لا يقطع المعروف بل يصل‏
             واحمل و لا تشك للأيام حادثة               ان الكريم لاثقال الورى جمل‏
             وقل لمفتخر بالأصل محتقرا                 خفض عليك فاصل النرجس البصل‏
             لا تعجبن إذا داس السها قدمي                وبابن احمد حبل الحب متصل‏
وله من قصيدة اخرى في الممدوح :
            إلى كسب المحامد مد باعا                 وحاذر ان تذل وان تراعا
             وان تعنو لخصمك في عراك             وان ترجو من الضد انتفاعا
             وان تخشى ملمات الليالي                 وان لا تستعد لها دفاعا
             وكن أقسى من الجلمود قلبا               إذا كشف الزمان لك القناعا
             وخذ بالجد في ادراك آت                  ولا تطلب لما فات ارتجاعا
             ولا تعتب على الأيام اني                  أراهن اتصالا وانقطاعا
             فما العليا تتم لغير حر                      شرى في سوقها قوما وباعا
             وليس المرء كل المرء الا                فتى عنه حديث الحمد شاعا
             رأى نيل المعالي بالعوالي                 فزاحم في مواردها السباعا
             وجرد من عزيمته حساما                كصارمه ومد لها ذراعا
             وزعزع قلب صرف الدهر حتى        تقاعس عنه وارتاع ارتياعا
             يؤامر كل هندي قصير                   إذا ما الرأي بين الناس ضاعا
وله من قصيدة اخرى :          
            بالسيف يفتح كل باب موصد               وبه من العليا بلوغ المقصد
             من لم يكن بين الورى ذا صارم             فهو البعيد عن الفخار السرمد           
             لا حق الا للحسام وكل من                  طلب الحقوق بغيره لم ينجد           
             فإذا بدا لك حاجة فاستقضها                 بغرار ماضي الشفرتين مهند
             وإذا العلا مرضت فان طبيبها               سيف له في الهام أبلغ مغمد
             والجود يحيي كل ذكر خامل                ان البخيل بماله لم يحمد 
             فإذا السما حبست عزاليها فكن              مطرا يفيض كلج بحر مزبد
             وكن الشجاع إذا القنا قرع القنا              وأسمح وفي كسب الثنا لا تزهد
 إلى ان يقول :
             فاقذف بنفسك ان أردت لها ثنا             واعلم بان المرء غير مخلد
             لم ينجه الحصن المنيع ولا الظبي          من مورد أف له من مورد
             فاجعل زمانك كله خيرا به                  تعلو وتحظى بالعلى والسؤدد
             واعمل بما يرضى الاله به ولا             تفخر بورق قد ملكت وعسجد
 وله من اخرى :
             جرد من العزم سيفا و اركب الحذرا       واجعل فؤادك في يوم الوغى حجرا
             وغالب الدهر لا ترهب بوائقه              واعلم بان الفتى من غالب القدرا
             وغالب الخصم لا تشفق عليه و لا         تركن اليه فلا يعفو إذا قدرا
             وان دجا ليل خطب لا بياض له            للناظرين فكن فيه لهم قمرا
             وان أردت خليلا لا يغشك في              نصيحة فاتخذه صارما ذكرا
             بدونه ليس للساعي بلوغ منى               ولم يزل للعلى والعز مفتقرا
             من لا حسام له لا يرتقي شرفا             وليس يدرك في حاجاته وطرا
             به سما الأسود العبسي مرتبة              عليا وكان على السادات مفتخرا
             فهو الكفيل بما ترجوه من ظفر           يوم الوغى حين ترمي نارها شررا
 إلى ان يقول :
             لا بد للمرء من يوم وان بعدت             عنه المنون كذا امر الاله جرى‏
             فاصرف زمانك فيما تستطيل به           على الفريقين أعني البدو والحضرا
             وأشك الزمان إذا منه رأيت جفا            إلى فتى لم يزل للحق منتصرا
 وله من قصيدة اخرى :
             بالمشرفية ترقى أشرف الرتب             وتخجل الخصم بالخطية السلب‏
             لا يكشف الكربة السوداء غير فتى         ماضي المضارب للأرواح منتهب‏
             يدب في غربه ماء الردى وبه              نيل المنى وبلوغ القصد والارب‏
             فكل من فاه بالعليا و ليس له                ماضي الغرار فمنسوب إلى الكذب‏
             فان رأيت بنات الريح عادية                والحرب ترمي بني الهيجاء باللهب‏
             وفي بنان يمين الموت كاس ردى          يديرها و ينادي اين مطلبي‏
             ما للجبان نصيب في الفخار ولا            يفتض بكر العلا من ليس يشرق بي‏
             والبيض في قلل الشجعان عاملة            حدودها عمل النيران في الحطب‏
             ثب وثبة يتقيها كل ذي ثقة                  بباسه غير مرتاح إلى الهرب‏
             واعلم بان سهام الموت نافذة                والأمر لله لا للعبد في السبب‏
             فاصرف زمانك فيما تستطيل به            على البرية لا في اللهو والطرب‏
             ولا تخف من صروف الدهران لها         ماضي الحسام عليا كاشف الكرب‏
وله من قصيدة اخرى :
             على قدر الاقدام للمرء مفخر                ولا حظ في العليا لمن يتعذر
             وكل امرئ يخشى من الموت لم يزل       له الذل منه مربع العز مقفر
             وكل فتى لا يرهب الموت امره             مطاع به بدر السعادة نير
             وما الفخر الا بذلك الروح في الوغى       وما لك يوم السلم ان كنت تفخر
             وصارمك البتار صاحبك الذي             يقيك من الأيام ما كنت تحذر
             فلا تعتمد الا عليه فإنه                      أخ ناصح ماحده بك يغدر
وله في مدح الشيخ علي الفارس ويذكر بعض وقائعه المشهورة ويصف قلعة الشقيف من قصيدة :
             أربط الفرسان جاشا ان سطا             ما ابن قيس عنده ما ذو الخمار
             كم تلقى لليالي حادثا                      أنسيتم يوم من تبنين غار
             فوق طرف ذي نشاط أمه                من بنات الريح مأمون العثار
             وبيمناه صقيل مرهف                    في طلى أقرانه ماضي الغرار
             أخذته هزة صعبية                       غيرة منه على تلك الديار
             أبصر الدولاب منه وقفة                 يومه في جنح ليل من غبار
             والمذاكي بالرواسي أقبلت               شزبا تعدو و للاقوام ثار
             والقضا القى مناجيق الردى             للفريقين و ما نادى حذار
             والعلا بالنفس في سوق الوغى          سلعة ليس لشاريها خيار
إلى ان قال في وصف قلعة الشقيف :
             ما الشقيف الصلد الا جنة                ولنا قصر بأعلاه استنار
             ليس يدنو منه في عظم البنا             قصر غمدان و لا عظم الجدار
             تنظر المرآة فيه فترى                   فوقك النهر تراءى بانحدار
             ما رأينا قبل هذا جدولا                  فوق قصر شامخ في الجو طار
             لا و لا قصر كهذا انه                  فلك يزهو و لكن لا يدار
             زينة الدنيا على ارجائه                 تزدهي في كل نحو كالفنار
             نقشها مؤتلف مختلف                   في ابيضاض و احمرار واخضرار
             شامخ ياوي اليه أسد                    ذو افتراس واقتناص وابتدار
 وله في وصفها أيضا من قصيدة :
             لك القلعة الشماء شراق بدرها              وان كره الحساد في فرق فرقد
             جذبت بها حتى بلغت بها السهى       وقصر عنها كل قصر مشيد
             وأبرزتها للوافدين فأقبلت               تنادي على شحط المدى كل مجتدي‏
وله من اخرى :
             أنت العزيز ودار العز داركم           بل أنت شمس الضحى في دارة الحمل‏
             حصن حصين وأبراج تدور على      قطب السعود ولا تنحط عن زحل‏
             وشاهق راح يحكيها فقلت له            ليس التكحل في العينين كالكحل‏
و له من اخرى يصف الحرب:
             وإذا بدت نار الوطيس رايته             يغشى القراع على أغر محجل‏
             والخيل ناكصة على ادبارها             والبيض تلمع في ظلام القسطل‏
             والهام طائرة و كل مدجج               رش الفؤاد عن القتال بمعزل‏
             والموت مد على الكماة لواءه            ويقول ليس الورد الا منهلي‏
 وله من اخرى في مدح الشيخ علي الفارس :
             وضرغام مخالبه المواضي              جسور غابه سمر العوالي‏
             له بأس بصهوة أعوجي                  كريم من بقايا ذي الجلال‏
             من الخيل المسومة اللواتي              يفقن إذا برزن على السعالي‏
             فما الحنفا وما الغبراء لديه              وداحس والوجيه وذو العقال‏
             علي فوقه يسطو بسيف                  طليق زانه حسن الصقال‏
             كطود في العراك وما رأينا             جياد الخيل تعدو بالجبال‏
وله من اخرى :
             فما العز الا مرهف الحد و القنا        إذا اشتد في يوم الوغى الطعن والضرب‏
             وأقبلت الفرسان فوق شوازب           مسومة شعث يضيق بها الرحب‏
             ودارت رحى الموت الزؤام وما بها    سوى الهام مطحون وماضي الشبا قطب‏
             ونكست الشوس البنود وانشبت         بليث الشري الضاري مخالبها الحرب‏
             ومزقت الابطال كل ممزق             مثقفة سمر ومرهفة قضب‏
             وثار عجاج الصافنات ولم يزل        يمد إلى ان أظلم الشرق والغرب‏
             وزاد الظما بالدارعين وما لهم         وان اجهدوا من غير كاس الردى شرب‏
وله من اخرى :
             له يوم تربيخا على الخصم غارة         تكاد بها شم الجبال تفطر
             أحاط بها الأقوام من كل جانب            وللحقد ابدوا والضغائن أظهروا
             وداروا بها شرقا وغربا وأقبلوا            بعسكر بغي لا يباريه عسكر
             فلما دنا ان يأخذوها ولم يكن               لسكانها شي‏ء سوى الله ينصر
             أتاهم علي في كماة أعدها                 ليوم الوغى كل على الموت يجسر
             سباع إلى كسب المعالي تسابقوا           محجلة ايامهم ليس تنكر
             فمذ أبصر الأعدا بريق صفاحه            تولوا على أعقابهم ثم أدبروا
             وعافوا هناك الخيل والبيض و القنا       ولم يطلبوا الا النجاة فقصروا
             وحاق بهم سوء العذاب فأصبحوا          على الأرض صرعى منهم الدم يقطر
             هم جردوا سيفا من البغي قاطعا             فلم ينجهم منه دلاص ومغفر
 وله في مدحه :
             رفقا بذي قلب عليك مقلقل                 متخشع لك في الورى متذلل‏
             صب صبا من وجده حتى غدا             مثل الخلال وما صبا للعذل‏
             هل زورة فيها الشفاء لدائه                 تغنيه عن ماضيه بالمستقبل‏
             طال البعاد وما رثيت لما به               حتام يشكو مر طعم الحنظل‏
             يا من سمحت لها بروحي في الهوى      أمن المودة ان أجود وتبخلي‏
             وبكل يوم عن قسي حواجب               ارمى فلا تخطي سهامك مقتلي‏
             نفسي الفداء لوجهك الزاهي الذي          هو كالهلال يلوح للمتأمل‏
             ولمبسم فلج به عذب اللما                  من دونه عذب الرحيق السلسل‏
             ولوردة الخد التي من شامها               ذاب احتراقا بالغرام المشعل‏
             ولا عين تركية ريمية                      واها على تلك العيون الغزل‏
             يا منية العشاق لم تبق قوى               مني وقل تصبري وتحملي‏
             حتى متى أشكو تباريح الجوى            وأبيت فيك طويل ليل أليل‏
             والدهر يجفوني و يعلم انه                 لي من بني صعب أخو العليا علي‏
             أعني سلالة احمد الشهم الذي             ما زال صدر الجيش صدر المحفل‏
             سامي الفخار أبو حسين و الذي           أفعاله معروفة لم تجهل‏
             ماضي العزيمة دون سطوة بأسه          في الروع سطوة كل ليث مشبل‏
             تغنيك أيسر قطرة من كفه                 ان جئته في كل عام ممحل‏
             ورث الرئاسة عن أبيه و جده             وكذا الرئاسة آخر عن أول‏
             رجل إذا ألفيته ألفيته                       في الضيق رحب الصدر رحب المنزل‏
             وإذا بدت نار الوطيس رأيته              يغشى القراع على أغر محجل‏
             والخيل ناكصة على أعقابها               والبيض تلمع في ظلام القسطل‏
             والسمر مصدرها النحور و وردها       ودم الفوارس فاض فيض الجدول‏
             والهام طائرة وكل مدجج                  رعش الفؤاد عن القتال بمعزل‏
             والموت مد على الكماة لواءه              ويقول ليس الورد الا منهلي‏
             وترى عليا عند ذلك باسما                فكان غانية عليه تجتلي‏
             يسطو و لم يثن العنان ولم يخف          جبنا و ينقض انقضاض الأجدل‏
             بمهند صافي الحديد وعزمة              أمضى و اقطع من غرار المنصل‏
             سيف صقيل ما انتضاه بوقعة             الا انثنى بالنصر و الفتح الجلي‏
             يا أيها المولى الجليل ومن بنى            بيتا على هام السماك الأعزل‏
             يا ابن الكرام السابقين إلى العلا           وهم رجا وغياث كل مؤمل‏
             خذها عروسا لا يمل ضجيعها            منها و قد جاءتك ترفل في الحلي‏
             مانوسة تجلى عليك و لم ترد             بعلا سواك و لا لغيرك تنجلي‏
             وأسلم و دم و لك السعادة والهنا          ولك الغنا والعز غير مخجل‏
وقال أيضا يمدحه و مر بعضها فيما تقدم ثم عثرنا عليها كاملة :
             بالسيف يفتح كل باب موصد             وبه من العليا بلوغ المقصد
             من لم يكن بين الورى ذا صارم          فهو البعيد عن الفخار السرمد
             لا حق الا للحسام و كل من               طلب الحقوق بغيره لم ينجد
             فإذا بدت لك حاجة فاستقضها             بغرار ماضي الشفرتين مهند
             وإذا العلى مرضت فان طبيبها           سيف له في الهام أبلغ مغمد
             والجو يحيي كل ذكر خامل               ان البخيل بماله لم يحمد
             لو لا نوال بنان راحة حاتم               لم يعل قدرا فوق أرفع أمجد
             والأسود العبسي لو لا بأسه              يوم الوغى ما كان قدر الأسود
             فإذا السما حبست عزاليها فكن           مطرا يفيض كلج بحر مزبد
             وكن الشجاع إذا القنا قرع القنا           وأسمح و في كسب الثنا لا تزهد
             وإذا رأيت البيض تعمل في الطلا        والليث احجم حائرا لا يهتدي‏
             والخيل تخترق العجاج كأنها             العقبان تسبح في الدم المتبدد
             والحرب قد قامت على سوق لها         سوق به تجر الثنا لم يكسد
             والموت اترع كاسه و سقى بها           ما بين أشوس باسل أو اصيد
             والشمس لا يبدو لها ضوء و قد           بدت الكواكب في النهار الارمد
             فاقذف بنفسك إن أردت لها ثنا            واعلم بان المرء غير مخلد
             لم ينجه الحصن المنيع و لا الظبا         من مورد أف لذاك المورد
             فاجعل زمانك كله خيرا به                تعلو وتحظى بالعلى والسؤدد
             واعمل بما يرضي الإله به و لا          تفخر بورق قد ملكت وعسجد
             وإذا خشيت الضيم في أمر فلذ            منه بليث لا يقود ولا يدي‏
             بالليث من صعب علي لم يزل            صعبا على الأعدا خليفة احمد
             بأبي حسين صاحب الحسن الذي         ما شانه عم ولا خال ردي‏
             ماضي العزيمة و الحسام إذا سطا        في الحرب صدر الجيش صدر المقصد
             عالي الجناب ملاذ كل مؤمل             عدل رؤوف لا يجور و يعتدي‏
             ورث المفاخر عن أبيه و جده             يا سيدا ورث العلا عن سيد
             رجل بعيني حدسه في يومه               يدري بما ياتي عليه في الغد
             متجرد لقتال كل ممنع                    متجرد من فوق صهوة أجرد
             فلو ابن مسعود رآه و قد سطا             في فيلق اضحى لديه كصفرد
             و لو ابن زائدة رأى معروفه             في الجدب قال لكفه ويك اسجدي‏
             لم يبق معنى في السماح لجعفر             كلا و لا ذكرا لرافع مزبد
             فضل به الفضل بن يحيى شاهد             ويد أقل نوالها بذل اليد
             يمنى مقبلة البنان كريمة                   بلغت من العلياء أشرف مقعد
             ما فاتها مطلوبها و لو انه                  ما بين نابي ضيغم في فدفد
             وغضنفر شاكي السلاح مقلد             ماضي الشبا فتكا بكل مقلد
             مولى أقل نواله إن جاءه                   مستعطف أعلى مراتب أبجد
             يحنو على أضيافه متبسما                 والبشر لاح بذلك الوجه الندي‏
             يا من كجار أبي دؤاد جاره                والقدر منه فويق فرق الفرقد
             يا ابن الكرام السابقين إلى العلا            وهم الملاذ لمن يروح ويغتدي‏
             خذها كبلقيس و أنت لها سليمان           واني صادق كالهدهد
             فاستجل رائقة السماع فإنها                 لوحيدة من أوحد في أوحد
             والعبد راج انه من بعدها                   يحظى بأسعد نظرة من سيد
             و أسلم و دم تهدى إليك عرائس            من كل ناعمة الترائب شوهد
             هذا و لا برحت يمينك كوثرا              يجري و حيك جنة المتودد
             في غاية وعناية ورعاية                   وبحفظ رب عينه لم ترقد
 وله يمدحه أيضا :
             سلها لمن حد ماضي لحظها شهرت      و كيف بعد اللقا للحب قد هجرت‏
             ولم أباحت بلا ذنب ولا سبب             قتلي وللقلب مني عنوة أسرت‏
             ولم تر بعد من لا يستطيع لها             بعدا وأدمعه في وجنتيه جرت‏
             ولهان حيران لا صبر ولا جلد             أيامه من مسرات الزمان عرت‏
             يا علة ما لها عند الطبيب دوا             إلا الوصال وعنه النفس قد قصرت‏
             ومحنة لو بلي رضوى بها لغدا           دكا و أركانه من أصله انفطرت‏
             صبابة لو على الجلمود أيسرها            للان أو كان بالأنواء ما مطرت‏
             ما ليل مجنون ليلى بالغرام حكى           ليلي و لا جسمه بري الخلال برت‏
             وتوبة لم ينل بالاخيلية ما                   قد نلته مذلة عن وجهها سفرت‏
             يا لائمي لا تلمني ان بكيت دما             ولا إذا مقلتي طول الدجى سهرت‏
             لو كنت تعلم ما بي لنت ويحك لي         أواه من حاجة في الصدر قد عسرت‏
             من لي بناعمة الأطراف غانية             بيضاء في وجنتيها حمرة ظهرت‏
             رعبوبة بضة في ثغرها ضرب           كالشمس في غاسق من فرعها استترت‏
             ميالها أسل سلسالها عسل                  تسبي الغزال بعينيها إذا نظرت‏
             وعث مؤزرها بدر مخمرها               تزري بغصن النقى و البان ان خطرت‏
             جعلت روحي لها مهرا و ما ملكت       يدي فلم ترضه مني وقد نفرت‏
             كأنها من جنان الخلد أبرزها              رضوان اعجوبة للعقل قد سحرت‏
             من لي ودائي دوي والحبيب جفا          وحالتي عند أرباب الهوى اشتهرت‏
             واغلة في فؤادي ليس ينفعها              ماء الفرات ووا نارا به سعرت‏
             أ يخلف الدهر آمالي ولي أسد            ضار مخالبه في الدارعين فرت‏
             لي كل ما جار صرف الدهر ذو شطب      صافي الفرند و كف للوفود قرت‏
             من آل صعب فتى صعب المراس له الباع      الطويل و باع الليث قد قصرت‏
             علي احمدها من نسل احمدها               كبيرها خيرها بيتا و ان كبرت‏
             أبو الحسين أخو العلياء حليف علا          رئيسها رأسها السامي إذا افتخرت‏
             يمينها يمنها صمصامها يدها                عميدها وبه في حربها انتصرت‏
             شخص من البرقد صيغت أنامله             فالخير ينمى إليها كلما ذكرت‏
             شاعت مكارمه في كل ناحية                نعم كذاك أحاديث الكرام سرت‏
             يمد ان مد باعا لا تطاولها                   باع فلا تنثني إلا وقد ظفرت‏
             نفس مؤبدة بالحق قائمة                      بالحق عن امر رب العرش قد أمرت‏
             كريمة الأصل ما في طبعها شرس          تؤتي الجميل وتعفو بعد ما قدرت‏
             يسرها كل ما يرضى الإله به               عنها وما مرحت تيها ولا فخرت‏
             يا طالما وهبت ألفا وما رغمت             انفا وما جبرت قلبا وما كسرت‏
             ما مالها مال يوما للفجور بها                بل للثناء به دون الأنام شرت‏
             يا ذا الرغائب يا مبدئ العجائب يا           أعلى المناصب اسخاها وإن كثرت‏
             يا ذا الجميل و يا عز النزيل و ذا القدر      الجليل ومن أخلاقه طهرت‏
             يا من إذا حل أرضا أجدبت نعشت           به كان عليها السحب قد مطرت‏
             خذها جواهر فكر لا يقاس بها                جواهر الدر في حسن وإن بهرت‏
             مانوسة لو رآها جرول لعنا                   لها وقال يدي عن مثلها قصرت‏
             فاستجل غانية جاءتك باسمه                  تجلى عليك و عن أوضاحها سفرت‏
             وأسعد و دم آمنا من كل حادثة               للدهر ما أمسكت سحب وما همرت‏
وله أيضا يمدحه :
              حدث فان حديثك المقبول                    يشفي فؤادا بات و هو عليل‏
             واحكم بما تهوى علي فانني                  لك طائع وبما تقول أقول‏
             أنا عاذر لا عازل لك ان تمل                 فيها فمن شان الغصون تميل‏
             هل زورة فيها الشفاء لعاشق                 ألف السهاد وقلبه متبول‏
             من لي بوصل مقلد من جفنه                 ماضي الغرار قتيله المقتول‏
             ظبي من الغيد الحسان قوامه             ورضا به العسال والمعسول‏
             والخد منه جمرة يجري بها              ماء الحياة العذب وهو اسيل‏
             والخال في أعلاه زنجي حما             كنز اللآلي ما اليه وصول‏
             والفرق ما بين الصباح و بينه            فرق وحالك شعره مسدول‏
             والعين عين العين الا انها                مكحولة ما جر فيها ميل‏
             يمشي فتغبطه الرماح إذا مشى           تيها وتحسده العضون الميل‏
             يا قبلة العشاق اني مغرم                  صب اسح مدامعي واذيل‏
             صل وامقا يشكو إليك من الدجى         طولا وليل العاشقين طويل‏
            ان كان قصر يدي أضر وفاقتي           فلربما حال الفقير تحول‏
             هذا علي لا يخيب به الرجا               طبعا عليه خلقه مجبول‏
             أعني سلالة احمد الشهم الذي             ما اختاره المختار والمفعول‏
             رجل بديع صفاته جلت فلم                ينهض بها المعقول و المنقول‏
             بطل إذا حمي الوطيس رأيته              ليثا بماضي الشفرتين يصول‏
             وإذا دجا ليل العجاج فما له               شي‏ء سوى لمع السيوف دليل‏
             وإذا علا متن الجواد لغارة               يعلو به التكبير والتهليل‏
             وإذا تفاقمت الهموم ترى له              فرجا به تلك الهموم تزول‏
             تهمي أنامل راحتيه بصيب               ما دجلة في جنبه ما النيل‏
             فهو المحكم و الرئيس وباعه            باع مداه إذا اعتبرت يطول‏
             وجنابه المقصود و المحمود و           الممدوح و المرجو و المأمول‏
             يا من يرى في هذه الدنيا له              ندا يضاهيه أ فيها غول‏
             هيهات ما سمحت لنا بنظيره             فيما رأينا بكرة واصيل‏
             كذب الذي عاب الزمان و مثله           فيه و من فعل الجميل جميل‏
             هو من علمت كما علمت وغيره        متطفل لو ينفع التطفيل‏
             جلت معانيه فما معن و ما               قيس وما قس وما الضليل‏
             أ أب المكارم وابنها وشقيقها             يا من له التعظيم والتبجيل‏
             يا ابن الكرام الخيرين ومن هم           غيث وغوث للأنام وسول‏
             بكر بكرت بها إليك و انها                جهدي وما جهد المقل قليل‏
             وأسلم ودم إنسان عين الدهر في          عز عليك من العلا إكليل‏
وله أيضا يمدحه :
             رفقا بذي وصب يا ساحر المقل            فقد براه رسيس الوجد والعلل‏
             صب تصبب منه الدمع منهملا             في عارضيه كصوب العارض الهطل‏
             حيران يرعى نجوم الليل من شغف        متيم القلب لا يصغي إلى عذل‏
             حتى متى يشتكي في كل آونة              حر الغرام ووجدا غير محتمل‏
             يا من رمت مهجتي عن قوس حاجبها     سهما تجسم من غنج ومن كحل‏
             وغادرتني أسيرا في محبتها                ان الأسير أسير الأعين النجل‏
             من لي بمقلة ظبي مقلتي هجرت            بها لذيذ الكرى شوقا ولم تزل‏
             وقامة كل عسال يدين لها                   شتان بين قناة القد والأسل‏
             ومبسم من اقاح راق منظره                 فيه الجمان وصافي الراح والعسل‏
             ونقط خال على خد تصور من              نضير ورد يراه عاشقوه جلي‏
             وليل فرع على صبح الجبين دجا            يا حسن مبتهج منها ومنسدل‏
             يهزها فيهيم العاشقون بها                    سكر الدلال فتمشي مشية الثمل‏
             و يا سيوف لجي الأجفان ان نظرت        بفاتر الجفن منسوب إلى ثعل‏
             لا تعذلوني إذا ما ذبت من ألمي              فليس قلبي من صخر كقلب علي‏
             سليل احمد محمود الفعال فتى              أيامه لم تدع في الغير من أمل‏
             من آل صعب عزيز لان جانبه             وقدره كاسمه فوق السماك علي‏
             أبو الحسين الذي شاعت مكارمه            حتى غدا علما يغني عن البدل‏
             باب من الرزق مفتوح لآمله                فلا يخيب به ظن لذي أمل‏
             رب المواهب والجرد السلاهب والبيض   القواضب والعسالة الذبل‏
             قطب الكمال محط للرحال به               نيل المنال وامن الخائف الوجل‏
             حامي الذمار عزيز الجار مقتدر            على الجميل جميل الخلق خير ولي‏
             تعود الجود إذ ضن الجواد و في            متن الجواد تراه فالق القلل‏
             والمستعان على جور الزمان إذا            ضاق المكان وسدت أوجه الحيل‏
             مؤيدا حيثما سارت أعنته                    على العدو بعون الخالق الازلي‏
             شاعت فضائله في كل ناحية                 فصار كالعلم المشهور والمثل‏
             نفس مسددة الأفعال يعضدها                 عناية صدرت عن علة العلل‏
             لها يد كل عاف يرتجي يدها                 منا وقلب همام قد من جبل‏
وقال يرثي الحسين ع :
             ألا انني بادي الشجون متيم                   ونار غرامي حرها يتضرم‏
             و دمعي و قلبي مطلق و مقيد                وصبري ووجدي ظاعن ومخيم‏
             أبيت وما لي في الغرام مساعد               سوى مقلة عبرى تفيض وتسجم‏
             وأكتم فرط الوجد خيفة عاذلي                فتبدي دموعي ما اجن وأكتم‏
             ويا لائمي كف الملام وخلني                 وشاني فان الخطب أدهى وأعظم‏
             فلو كنت تدري ما الغرام عذرتني            وكنت لأشجاني ترق وترحم‏
             إلى الله أشكو ما لقيت من الجوى             فربي بما ألقاه أدرى واعلم‏
             ويا جيرة شطت بهم غربة النوى             وأقفر ربع الأنس والقرب منهم‏
             أجيروا فؤاد الصب من لاعج الاسى         وجودوا عليه باللقا وتكرموا
             وحقكم اني على العهد لم أزل                وما حلت بالتفريق والبعد عنكم‏
             وقربكم أنسي وروحي وراحتي              وأنتم منى قلبي و قصدي أنتم‏
             رعى الله عصرا قد قضيناه بالحمى          بطيب التداني والحواسد نوم‏
             وحيا الحيا تلك المعاهد والربى               فقد كنت فيها بالسرور وكنتم‏
             إلى ان قضى التفريق فينا قضاءه             وأشمت فينا الحاسدون وفيكم‏
             وشان الليالي سلب ما سمحت به             ومن عادة الأيام تبني وتهدم‏
             وما زال هذا الدهر يخدع اهله               ويقضي بجور في الأنام ويحكم‏
             ويرفع مفضولا ويخفض فاضلا             وينصب في غدر الكرام ويجزم‏
             أصاب بسهم الغدر آل محمد                  وأمكن أهل الجور والبغي منهم‏
             وكانوا ملاذ الخلق في كل حادث             نجاة الورى فيما يسوء ويؤلم‏
             وأبحر جود لا تغيض سماحة                وأطواد حلم لا تكاد تهدم‏
             وأقمار فضل في سماء من التقى             وأعلام ايمان به الحق يعلم‏
             هم حجج الرحمن من بين خلقه               وعروته الوثقى التي ليس تفصم‏
             وعندهم التبيان لا عند غيرهم                ومودع سر الله لا ريب فيهم‏
             ومنهم إليهم فيهم العلم عندهم                 وأحكام دين الله تؤخذ عنهم‏
             ومن مثلهم و الطهر احمد جدهم              ووالدهم أزكى الأنام و أعظم‏
             وصي رسول الله وارث علمه                وفارسه المقدام والحرب تضرم‏
             وناصر دين الله و الأسد الذي                هو البطل القرم الهمام الغشمشم‏
             وقاتل أهل الشرك بالبيض و القنا             ومن كان أصنام الطغاة يحطم‏
             وأول من صلى إلى القبلة التي             إليها وجوه العارفين تيمم‏
منها في رثاء الحسين ع :
             فلما رأى ان لا محيص من الردى         وطاف به الجيش اللهام العرمرم‏
             سطا سطوة الليث الغضنفر مقدما          وفي كفه ماضي الغرارين مخذم‏
             وصال عليهم صولة علوية                 فولوا على الأعقاب خوفا وأحجموا
             إلى ان دنا ما لا مرد لحكمه                وذاك على كل الأنام محتم‏
             فلله يوم السبط يا لك نكبة                   لها في فؤاد الدين و المجد أسهم‏ 




 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/08/07   ||   القرّاء : 3389



 

     البحث في الموقع :






 

     جديد الموقع :



 صفحتنا على تلغرام

 قنوت الإمام الحسين ع

 قنوت الإمام المهدي ع

 وصية الشّهيد الأول قدس سره

 شرح ديوان الإمام السجاد ع

 ديوان الإمام السجاد ع

 إحياء الأموات في أحوال الرواة

 مخطوط عزيز الوجود

 اقدم نص مخطوط لزيارة أبي الفضل العباس ع

 بمناسبة شهادة الإمام الحسن المجتبى عليه السلام

 رجال الكشي بخط الشهيد الأول

 تاريخ الإمام الحسين في أرجوزة الفتوني

 ترجمة الحانيني بخط الشيخ الحر العاملي

 مصورات المركز22

 مصورات المركز21

 مجلس عزاء من التراث العاملي

 رثاء الإمام الحسين ع للشيخ إبراهيم يحيى2 (ت 1212 هـ)

 رثاء الإمام الحسين ع للشيخ إبراهيم يحيى2 (ت 1212 هـ)

 رثاء الإمام الحسين ع للشيخ إبراهيم يحيى (ت 1212 هـ)

 بمناسبة أيام عاشوراء2

 بمناسبة أيام عاشوراء

 مصورات المركز20

 مصورات المركز19

 مصورات المركز18

 مصورات المركز17

 مصورات المركز16

 مصورات المركز15

 مصورات المركز14

 مصورات المركز13

 مصورات المركز12

 

     ملفات عشوائية :



 مكتبة البروجردي

 مكتبة السيد نظام الدين فضل الله العاملي العيناثي قدس سره

 أحدى توقيعات البهائي

 عبد السلام العاملي

 النشرة الجوية والاقتصادية في لبنان قبل 82 عاماً

 شرح مفتاح العلوم

 صور آية الله الفقيه

 مكتبة مركز إحياء التراث ق (1)

 كتب بخط عاملي من جباع

 صورة نادرة جداً للسيد الحبوشي العاملي

 الشيخ قاسم محيي الدين

 أبيات للبهائي

 وفيات الأعيان

 لغز بخط الحر العاملي

 من إنجازات المركز

 ابن طي الفقعاني العاملي

 كتبت في عيناثا

 ختم العلامة الفقيه الشيخ موسى مغنية العاملي العيناثي

 مصورات المركز17

 كرامة لجد البهائي

 ديوان الشريف الرضي

 الغيث الهامع

 مكتبة مركز إحياء التراث ق (2)

 ابن منير العاملي الطرابلسي

 تاريخ لبنان في مجلة العرفان

 من إنجازات المركز

 مصورات المركز20

 الشيخ إبراهيم الميسي بخط الحر

 خط الشهيد الأول

 المختصر

 

     إحصاءات :

---> الأقسام الرئيسية : 16

---> الأقسام الفرعية : 85

---> عدد المواضيع : 266

---> التصفحات : 2155053

---> التاريخ : 12/11/2019 - 14:50

 

مركز الفقيه العاملي لإحياء التراث : www.alameleya.org  -  info@alameleya.org

تصميم وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net