• الموقع : مركز الفقيه العاملي لإحياء التراث .
        • القسم الرئيسي : شخصيات عاملية (تراجم) .
              • القسم الفرعي : العامليون في كتاب أعيان الشيعة .
                    • الموضوع : ترجمة الشيخ نصر الله حدرج العاملي من كتاب أعيان الشيعة .

ترجمة الشيخ نصر الله حدرج العاملي من كتاب أعيان الشيعة

بسم الله الرحمن الرحيم
وردت هذه الترجمة في كتاب أعيان الشيعة للعلامة السيد محسن الأمين العاملي ج10 ص 220
الشيخ نصر الله حدرج العاملي
عالم فاضل أديب شاعر من تلاميذ جدنا الأعلى السيد أبي الحسن موسى قال يرثيه بهذه القصيدة
ويعزي عنه ولديه السيد محمد الأمين والسيد حسين :
             لما لا تجود العين بالمدمع الغمر            وتجري دما ان لم يكن دمعها يجري‏
             وكيف يقل الصدر من نفثاته                 ويعلم انا قد أصبنا بذي الصدر
             بخير بني حواء أصلا ومحتدا               وأعلى بني العلياء والعز والفخر
             أبي الحسن الزاكي سليل محمد              وفاطمة والمرتضى حيدر الطهر
             فتبا لقلب لم يذب يوم فقده                    وسحقا لطرف يألف الغمض في الدهر
             وكيف يلذ العيش من بعد ما مضى          على فجاة واستقبلت حيرة الأمر
             وما تبلغ الأقوال من وصف سيد             بعيد المدى في العلم أغزر من بحر
             وأسمح من غيث السماء إذا همى            وأفصح من قس واجرأ من عمرو
             على فقده فليبك للعلم طالب                   حفي به و ليبك ذو العدم و الفقر
             فكم جاهل أحيا بفيض علومه                 وكم معدم أغنى بنائله الغمر
             هو الفاضل النحرير والمصقع الذي          له دان أهل الفضل من غير ما نكر
             هو الماجد المجدي الذي عم مجده            وإحسانه أهل البسيطة كالقطر
             تهاوت نجوم الأفق يوم وفاته                 وحق عليه الكسف للشمس والبدر
             وما غسله الا امتثال لسنة                     وهل طاهر يحتاج يوما إلى طهر
             سنبكيك يا من كان شمسا لعصرنا            ومذ غاب عاينا الظلام بذا العصر
             ستبكيك يا فرد الزمان مدارس                بدرسك كانت تستطيل على الزهر
             سيبكيك تهذيب الأصول وزبدة                وعلم المعاني و التفاسير للذكر
             سيبكيك علم الصرف والمنطق الذي          وضعت به الوافي بقصد اولي الفكر
             سيبكيك في النحو الجليل وسيلة               سمحت بها مما حويت من الدر
             ستبكي لك الاخبار و الفقه حسرة              فلولاك داما في غطاء و في ستر
             ولولاك لم تدر الدراية في الورى             ولا شاع علم في الشام ولا مصر
             سيبكيك من علم الحساب خلاصة             إلى ان ينادى بالحساب و بالحشر
             سيبكي عليك المسجد الجامع الذي             به طالما بالغت في الوعظ و الزجر
             سيبكيك طلاب العلوم فإنهم                    بك افتقدوا احنى من الوالد البر
             وليس باحرى بالكابة والبكاء                عليك من التوحيد يا واحد العصر
             فلو ان صدرا كان قبرا لميت                  لما كان قبر يحتويك سوى صدري‏
             ولم تبلغ الخنسا رثائي و لم تكن              بافجع مني في البكاء على صخر
             فقد كنت لي شيخا مفيدا ومحسنا              إلي ومن دون الورى كنت لي ذخري‏
             سقى جدثا فيه حللت سحائب                  غدا ودقها يهمي على ذلك القبر
             فيا آله صبرا وان جل خطبه                  فربك يجزي الصابرين على الصبر
             وما مات من كان الأمين محمد               له خلفا يحيا به طيب الذكر
             وكان حسين صنوه خلفا له                    سبوقا إلى نيل المكارم و الفخر
             سري جرى مجرى أبيه مجليا                وما زال سباقا لغاياته يجري‏
             حري بحل المشكلات مبدل                   إذا أمه الوفاد للعسر باليسر
             فواضله تحكي غزارة فضله                  وضوء محياه يفوق سنا البدر
             تفجر من فيه الفصاحة و الندى               يسيل و يهمي من أنامله العشر
             فوائده للمستفيد معدة                           فما لامرئ لم يستفدهن من عذر
             فلا زال كشاف الغوامض مبرزا              دقائقها بعد الخفاء إلى الجهر
ولما توفي ولده السيد محمد الأمين رثاه أيضا بقصيدة ومما وجدناه بخطه في أولها : ومما قلته وانا الفقير
إلى رحمة ربه ومولاه نصر الله حدرج راثيا ذا الفضل المبين والشرف المتين السيد محمد أمين نجل شيخي
واستاذي ومعولي واعتمادي صاحب الجود والمنن والفصاحة واللسن السيد أبو الحسن تغمدهما الله برحمته
وأسكنهما أعلى جنته بمنه ويمنه ومادحا ولده ذا القدر العلي والفضل الجلي والخلق الرضي الشهم اللوذعي
والفذ الالمعي سيدنا السيد علي أعلى الله شانه وخفض من شانه وادام الله وجوده وكبت حسوده ووفقه لما
يرضيه وجعل مستقبله خيرا من ماضيه ونفع بعلومه العباد وأحيا ببقائه البلاد انه أكبر مسئول وأعظم مأمول :
             دعيني فجرح فؤادي ليس يندمل           والنار في الصدر والأحشاء تشتعل‏
             والجفن مني جفا طيب الهجوع وها        صوب الدموع كوكف السحب منهمل‏
             والهم مقترب والأمر مضطرب            والصبر مغترب عني ومرتحل‏
             وكيف يفرح من اودى بمهجته             صرف الزمان وغالت جسمه العلل‏
             وما السرور بذي الدنيا وقد ظعن           الاخوان منها إلى الأجداث وارتحلوا
             ناداهم  للقاء الله فابتدروا                    لما دعاهم و في دار الهنا نزلوا
ومدح فيها جدنا الأدنى السيد علي فقال :
         بسط الرغائب مرغوب لديه كبسط               العلم لم يلهه مال ولا ملل‏
         معتادة كفه ان لا تكف عن الإفضال             ان يكفف السؤال أو يسلوا



 

  • المصدر : http://www.alameleya.org/subject.php?id=319
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 08 / 07
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 6